قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&
نيقوسيا: اعلن مسؤول قبرصي مساء الاربعاء ان الناخبين القبارصة اليونايين سيختارون في 16 شباط/فبراير المقبل رئيسا جديدا للبلاد في وقت سيكون فيه الرئيس الحالي غلافكوس كليريديس منهمكا في مفاوضات تهدف الى اعادة توحيد الجزيرة قبل الانضمام الى الاتحاد الاوروبي. واوضح الناطق باسم الحكومة القبرصية ميخاليس بابابيترو ان الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية ستنظم في 16 شباط/فبراير في حين ان الدورة الثانية ستجري في 23 من الشهر ذاته اذا اقتضت الضرورة. وموعد الانتخابات هذا يعني ان رئيسا اخر قد يحل مكان كليريديس في المفاوضات مع زعيم القبارصة الاتراك رؤوف دنكطاش. ويفترض ان يبرم المسؤولان اتفاقية تسوية قبل 28 شباط/فبراير وهي المهلة التي حددتها خطة قدمها الامين العام للامم المتحدة كوفي انان. واوضح باباترو ان كليريديس سيعلن بدء الحملة الانتخابية رسميا في الثالث من كانون الثاني/يناير المقبل على ان تقبل طلبات الترشيح في مهلة اسبوعين بعد ذلك. وافاد الناطق ان المفاوضات حول خطة انان ستتواصل الا في حال قرر المجلس الوطني الذي يضم الاحزاب السياسية الرئيسية في الجزيرة عكس ذلك.
وقال كليردييس (83 عاما) الذي تولى ولايتين رئاسيتين منذ العام 1993 انه لا ينوي الترشح لولاية ثالثة لكنه المح الى امكانية بقائه في السلطة لمرحلة انتقالية حتى يتمكن من توقيع اتفاقية في حال حصول توافق سياسي.
واقترح انان في 11 تشرين الثاني/نوفمبر خطة لاعادة توحيد الجزيرة المقسمة منذ تدخل عسكري تركي العام 1974، ينص على اقامة كونفدرالية على الطراز السويسري.