قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة ـ إيلاف: في أحدث الأحكام القضائية الصادرة في قضايا فساد بالتلفزيون المصري، قضت مساء اليوم محكمة امن الدولة العليا بالقاهرة بمعاقبة المخرج التلفزيوني المصري أسامة قاسم بالاشغال الشاقة لمدة خمس سنوات، وكذا معاقبة المنتج محيي الدين مرسي بالاشغال الشاقة ثلاث سنوات، وذلك في القضية التي اشتهرت إعلامياً بقضية الرشوة الجنسية بالتلفزيون المصري، لقيامهما بمراودة فنانة شابة عن نفسها مقابل اسناد دور مهم لها في مسلسل تلفزيوني.
ورغم شهادة 25 فناناً وفنانة مصرية لصالح المخرج المذكور، إلا أن المحكمة أدانته، لكنها قالت في منطوق حكمها انها راعت هذه الشهادت، وخففت حكمها.
وكانت القضية قد بدأت ببلاغ تلقته هيئة الرقابة الادارية في مصر، من من الممثلة الناشئة ايمان سليمان قالت فيه انها تتعرض لاكراهها على رشوة جنسية من المخرج اسامة قاسم من خلال وساطة المنتج محيي الدين مرسي مقابل اسناد دور مهم لها فى مسلسل يخرجه قاسم وينتجه مرسي لصالح التلفزيون.
واتفق مسؤولو الرقابة الادارية مع الممثلة على مجاراة المتهمين في مفاوضاتهما معها حول هذا الامر، وتم تسجيل عدة مكالمات هاتفية جرت بينها وبينهما، بعد استئذان النيابة العامة. كما سجلت الرقابة الإدارية بالفيديو لقاء جرى بين الممثلة والمخرج الذي تحدث تفصيلياً حول هذا الامر حيث القى القبض عليه أثناء ذلك الحوار، وأحيل على النيابة العامة التي باشرت التحقيق معه، وأحالته محبوساً على المحكمة التي قضت بحكمها السابق.
وكانت النيابة العامة قد وصفت المخرج في قرار الاتهام بأنه "كان يفترض فيه بحكم عمله في الفن الذي هو رسالة سامية ان يكون هادياً لسواه معلياً للأخلاق، لكنه اتخذ من ممارسة الرذيلة وسيلة ونبراساً له وان تحريات الرقابة الادارية أكدت ان ملفه الويفي مليء بالجزاءات والانذارات".
ووصفت المتهم الثاني محيي الدين عبدالمحسن قائلة إنه "تسلل من الباب الخلفي للفن.. بدأ سائقاً ثم ساعياً واخيراً كون شركة انتاج. وقد ثبت من تحريات الرقابة الادارية سوء سلوكه والنصب علي الفنانين وان سجل المتهمين حافل بكل ما هو مخز ودنيء".
صدر الحكم عن هيئة قضائية برئاسة المستشار أحمد عزت العشماوي، وعضوية المستشارين اسامة يوسف عزالدين ومحمد عبدالعزيز الحمصاني وحضور أحمد خيري رئيس نيابة أمن الدولة العليا وامانة سر أحمد فهمي وأيمن عبداللطيف.
وأحيل أول من أمس مذيع في القناة الثالثة المحلية بالتلفزيون المصري على المحاكمة، بتهمة طلبه وتقاضيه رشاوي من ضيوف برنامجه، مقابل استضافتهم.
ويشهد التلفزيون المصري العديد من قضايا الفساد منذ نحو عام مضى، إذ ألقي القبض على رئيس قطاع الأخبار وحوكم وأدين بتهمة تلقي رشاوي، وحيازة مخدرات في مكتبه، وقبله اتهمت رئيسة إحدى المحطات التلفزيونية المصرية بتقاضي رشاوي من ضيوف برنامج شهير تقدمه وتشرف عليه، كما أجرت جهات التحقيق عدة تحقيقات مع مسؤولين ومذيعين في التلفزيون بتهم مماثلة.