قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دبي - قال مسؤولونان وزراء ورجال اعمال عربا وامريكيين سيشاركون في ملتقى اقتصادي هام في ديترويت في ولاية ميشيجان الامريكية في شهر مايو ايار المقبل لبحث سبل تعزيز التبادل التجاري الذي يصل الى نحو 55 مليار دولار مع الولايات المتحدة.
وأشار متحدث باسم غرفة تجارة وصناعة دبي ان الملتقى سيبحث عددا من المسائل الاقتصادية الهامة من بينها تقوية وتطوير العلاقات الاقتصادية بين الدول العربية والولايات المتحدة واستكشاف فرص جديدة في مجالات التجارة والتكنولوجيا المتقدمة والتركيز على أوجه التشابه بين الدول العربية والولايات المتحدة.
وأضاف ان الاجتماع الذي يعقد في الفترة ما بين 15 و17 مايو بمشاركة مؤسسات وشركات تجارية وصناعية من العالم العربي والولايات المتحدة سيبحث ايضا سبل ايجاد شراكه حقيقية بين القطاعين العام والخاص في التوجهات الاقتصادية الحديثة "ولتثمين مساهمات العرب الامريكيين في الاقتصاد و المجتمع".
وقال "تشير البيانات الاقتصادية المتوفرة الى أن حجم المبادلات التجارية بين الولايات المتحدة الامريكية والعالم العربي تتجاوز 55 مليار دولار وان الاستثمارات الامريكية في العالم العربي تصل الى نحو 70 مليار دولار". وأفاد المتحدث ان غرفة تجارة وصناعة دبي تلقت دعوة للاشتراك في المنتدى خلال لقاء عقد امس الثلاثاء بين عبد الرحمن الغرير النائب الاول لرئيس الغرفة وممثلين عن جامعة الدول العربية وعدة مؤسسات عربية وامريكية تشارك في تنظيم الملتقى.
وضم الوفد هشام بدر مدير مكتب عمرو موسى الامين العام لجامعة الدول العربية وناصر بيضون المدير التنفيذي للغرفة العربية الامريكية وسالم شيك عضو مجلس ادارة الغرفة العربية الامريكية في ديترويت وجيمس زعبي رئيس المعهد العربي الامريكي وحسن جبر مدير المركز العربي للخدمات الاقتصادية والاجتماعية وسالم حمدان من مؤسسة ويب سوفت الامريكية.
وحضر الاجتماع احمد عبد الرحمن البنا مساعد المدير العام للدراسات والشؤون الدولية في غرفة تجارة وصناعة دبي. وقال المتحدث ان الغرير رحب بفكرة انعقاد الملتقى وأكد على اهتمام غرفة دبي بالمشاركة في المؤتمرات و اللقاءات الاقتصادية باعتبار أنها تفسح المجال لتبادل الافكار والتجارب بين رجال الاعمال والاقتصاديين من دول مختلفة.
أضاف ان الغرير أكد للوفد أن الغرفة ستعمل على المشاركة في المنتدى بشكل مكثف وستطلب من أعضائها من الشركات والمؤسسات ورجال الاعمال المشاركة فيه.