قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

محمد الحمامصي من القاهرة: أعلن د.عبد المنعم كامل رئيس دار الأوبرا المصرية في مؤتمر صحفي تفاصيل أحدث إنتاج فني لفرقة باليه أوبرا القاهرة quot;باليه الأهرامات والثورةquot;، والذي يقدم لأول مرة علي المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية خلال الفترة من 4 يوليو حتى 9 يوليو 2011، والذي أهداه الفنان العالمي موريس بيجار إلى دار الأوبرا المصرية عام 1990، وأعاد صياغته د.عبد المنعم كامل وصمم ديكوراته المهندس محمد الغرباوى، واستلهم الفنان طارق شرارة موسيقاه من المقتطفات الموسيقية العالمية والشرقية، وكذلك تم استيحاء الملابس من تصميمات الإيطالي العالمي جياني فيرساتشي، وأعادت ارمينا كامل صياغة تصميم الرقصات المأخوذة من موريس بيجار.
يقدم الباليه وفقا لذلك برؤية فنية جديدة ومختلفة مجسدا تاريخ مصر في ستة مشاهد يتناول خلالها أهم المراحل التاريخية بداية من مصر الفرعونية، مصر اليونانية، مصر الإسلامية، مصر بونابرت، مصر الحديثة، وصولاً إلى ثورة مصر العظيمة quot; 25 يناير quot;.
المشهد الأول quot; مصر الفرعونيةquot;: عجائب في الصحراء محاطة بظلال الذين بنوا الأهرامات وتحيي الماضي، ويأتي إلى الحياة ويظهر فرعون، السيد المطلق،رمز الإلوهية القارب الشمسي يجعل الليل والنهار يخلف بعضها البعض وتظهر إيزيس الأرملة لتجد جثة أوزوريس وتستمر دورة الحياة والموت الذي يقودنا إلى التأمل الإلهي
المشهد الثاني quot;مصر الإغريقيةquot; : الوقت يمر، يظهر الفاتح (الإسكندر الأكبر) فجأة، لكن في مصر، لتأكيد رسالته الإلهية، فرعون يخلق ممفيس، الإسكندر ينشي الإسكندرية عاصمة له قبل مواصلة مسيرته المظفرة في آسيا، تلها ديونيسوس وباسنتس وهما آلهة إغريقية.
المشهد الثالث quot;مصر الإسلاميةquot;: في غضون 30 عاما سوف يضئ الإسلام العالم من أسبانيا إلى الهند. ويتم إنشاء حضارة جديدة مفاجئة بما تشمله من ثروتها وثقافتها في حين أن أوروبا تعيش في ظلام القرون الوسطى، والقاهرة المنتصرة وجامعتها هي مركز المعرفة التي امتدت من قرطبة إلى بغداد.
المشهد الرابع quot;مصر وبونابرتquot; : بونابرت ليس فقط قائد شاب يبحث عن الغزو الشرقي، لكنه أيضا رجل المعرفة، ويرافق بونابرت 200 شخصية منهم الكتاب والعلماء والأثريين، والأدراج..الخ.
بدون هذه المغامرة كانت أوروبا ستتجاهل لفترة طويلة هذا العلم الذي يسمى quot;علم المصرياتquot; حيث اكتشف شمبليون أقدم و أذكى وأرع حضارة في العالم أجمع.
المشهد الخامس quot; مصر الحديثةquot;: على الرغم من الحروب، والانشقاق، وانعدام التفاهم، فإن الإسلام لا يزال يسير نحو النور الإلهي الفريد من نوعه في بداية ونهاية كل شيء.
يرتفع صوت أم كلثوم الشهير المسمى أيضا quot;الهرم الرابعquot; وما أن تأتى لتغني للحب والأمل والخلود لأمة عظيمة، وحتى النصر الأخير يمكن الآن معرفته اليد لتلميذه، والإيمان الحقيقي يستمر.
المشهد السادس quot;الثورة ثورة 25 ينايرquot;
وهو المشهد الختامي للعرض، ويجسد قوة الشعب المصري ومراحل قيام الثورة ومساندة الجيش لهذه للشعب، وما كشفت عنه من الروابط الحميمة بين أبناء الشعب المصري وإظهار تلاحم الشعب المصري ومدى الحب الكبير الذي يكنه المصريون لبلدهم، والنموذجً الرائعً للشعب المصري وأخلاقه الرفيعة التي لفتت انتباه معظم قادة العالم.
وقد بدأت بكلمة ألقاها الفنان حسن كامي أشاد خلالها بثورة 25 يناير مؤكداً أنها أصبحت مصدر الهام للوجدان الفني المصري الذي تم ترجمته في شكل أحد أرقى أنواع الفنون ويتمثل في فن الباليه.
وقال إن عرض quot;الأهرامات والثورةquot; يعد رسالة فنية تؤكد عراقة مصر، وأشار إلى أن حماس د.عبد المنعم كامل رئيس دار الأوبرا والمشرف الفني على العرض دفعه إلى تقديم عمل فني يتناول ثورة 25 يناير في شكل جاد من خلال وسيلة التعبير التي يجيدها وهى الفن العالمي الباليه.
من جانبها أكدت ارمينيا كامل أن عرض quot;الأهرامات والثورةquot; يُعد إعادة صياغة للعرض الذي أهداه الفنان العالمي موريس بيجار إلى مصر ودار الأوبرا عام 1990، ويقدم برؤية فنية جديدة ومختلفة تتميز بالإبهار، وتكامل العناصر الفنية المتمثلة في إعادة صياغة رقصات بيجار عن طريق د.عبد المنعم كامل وارمينيا كامل والديكورات التي صممها المهندس محمد الغرباوى، والموسيقى التي أعدها الفنان طارق شرارة ومستلهمة من المقتطفات الموسيقية العالمية والشرقية والملابس المستوحاة من تصميمات الايطالي العالمي جيانى فيرساتشى.
وأشارت ارمينيا إن باليه quot;الأهرامات والثورةquot; يجسد تاريخ مصر في ستة مشاهد تتناول أهم المراحل التاريخية التي مرت بها البلاد بداية من العصر الفرعوني حيث يبدأ الباليه بمشهد لبناء الأهرامات ثم يظهر الفرعون الملك، ويتم تجسيد بعض الطقوس المصرية القديمة، وفى المشهد الثاني نرى مصر الإغريقية في عهد الإسكندر الأكبر وبناءه مدينة الإسكندرية قبل استكمال مسيرته المظفرة إلى آسيا، ثم نرى مصر في العصر الإسلامي وحضارته التي أضاءت العالم من اسبانيا إلى الهند خلال ثلاثون عاماً كما نشاهد القاهرة المنتصرة وجامعتها الإسلامية، وتتوالى المشاهد لنرى مصر إبان غزو نابليون بونابرت واهتمامه بمهد الحضارة والتاريخ.
إما في المشهد الخامس تتجسد مصر الحديثة حيث يتجلى صوت كوكب الشرق أم كلثوم في احد أشهر أغانيها وهى سيرة الحب وهو الصوت الذي ارتبط بوجدان جميع المصريين منذ ظهوره وحتى الآن، ثم يأتي المشهد السادس الختامي والذي يحمل رؤية د.عبد المنعم كامل ويجسد قوة الشعب المصري ومراحل قيام الثورة ومساندة الجيش لها كما يبرز الروابط الحميمة بين أبناء الشعب المصري وتلاحم المصريين وحبهم لبلدهم.
الجدير بالذكر أن فرقة باليه أوبرا القاهرة بدأت بروفات العرض قبل خمسة أسابيع وبذلت جهداً كبيراً لظهور العرض بالشكل اللائق خاصة وان تصميمات موريس بيجار تمزج بين الكلاسيكية والحداثة.