قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

صدرت في الولايات المتحدة مؤخرا الترجمة الانكليزية لرواية هاروكي موراكامي التي طال انتظارها "تسوكورو تازاكي عديم اللون وسنوات حجِّه" بطبعة أولى من 150 الف نسخة. وكانت مبيعات الرواية زادت على مليون نسخة بعد ايام من صدورها العام الماضي في اليابان حيث بات عشرات على الرصيف امام أحد متاجر بيع الكتب عشية نشرها. وارتقت الرواية الى المركز الثالث على قائمة شركة امزون لأكثر الكتب مبيعا حتى قبل نشرها في الولايات المتحدة وباعت امزون 20 الف نسخة منها قبل صدور الطبعة الانكليزية.
قال موراكامي خلال مقابلة معه في دار كنوبف الاميركية التي نشرت روايته واصفاً مشاعر بطله تسوكورو انها مشاعر "مَنْ يُرمى من على سطح سفينة في البحر ، وحيدا في الليل. فأردتُ ان أكتب عن مثل هذا الاحساس". واضاف موراكامي "ان ما كتبته ملفق ولكن المشاعر صادقة". وتابع موراكامي متحدثا عن بطله "كان عليَّ ان أعرف ماضيه. أبتدعه وفي الوقت نفسه أكتشفه". ويقول موراكامي (65 عاما) "ان الماضي هو صندوق كنزي ، ما أن افتحه حتى تكون عندي وفرة من المواد".
ويؤكد المرشح الدائم لجائزة نوبل انه يعرف على وجه الدقة متى قرر ان يصبح كاتبا. لم يحدث ذلك في سنوات الطفولة بل في أواخر العشرينات من عمره. كان الوقت حوالي الساعة الواحدة والنصف بعد ظهر الأول من نيسان/ابريل عام 1978 حين كان موراكامي يشاهد لعبة بيسبول في طوكيو. ويكتب موراكامي في مذكراته الصادرة عام 2007 "في تلك اللحظة تماما خطرت لي فكرة. أو لا تدري؟ أستطيع ان أُجرب كتابة رواية".
تقع رواية "تسوكورو تازاكي" في 400 صفحة أو أقل من نصف صفحات رواية موراكامي السابقة آي كيو 84 التي تقع في 1000 صفحة.