قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
اكتشف باحث بريطاني وجود خطأ في تحديد تواريخ سيمفونيات كتبها موزارت خلال واحدة من أهم فترات حياته الابداعية. وقال جون آرثر الباحث في دار سوذبي للمزاد انه توصل الى ما قد يكون أكبر اكتشاف يتعلق بأعمال موزارت خلال الأعوام الثلاثين الماضية ، وهو خطأ التواريخ المعترف بها لتأليف خمس سيمفونيات كتبها موزارت حين كان في سن السابعة وعشرة والثامنة عشرة عامي 1773 و1774. وتشكل الأعمال جزءا من مجموعة تضم تسع سيمفونيات مكتوبة بخط اليد جمعها ليوبولد والد موزارت في مجلد واحد بينها عدد من اشهر أعماله الموسيقية. وتتراوح الأخطاء في تحديد تواريخ السيمفونيات الخمس من يومين الى تسعة اشهر ، بحسب آثر وهي:
ـ تاريخ السيمفونية 24 يجب ان يكون 1 تشرين الأول/اكتوبر 1773 وليس 3 منه.&
ـ تاريخ السيمفونية 26 يجب ان يكون تشرين الثاني/نوفمبر 1773 وليس آذار/مارس من ذلك العام. &
ـ تاريخ السيمفونية 27 يجب ان يكون كانون الثاني/يناير 1774 وليس نيسان/ابريل 1773. &
ـ تاريخ السيمفونية 28 يجب ان يكون شباط/فبراير 1774 وليس تشرين الثاني/نوفمبر. &
ـ تاريخ السيمفونية 30 يجب ان يكون 16 ايار/مايو 1774 وليس 5 ايار/مايو من ذلك العام. &
&
وقد لا تبدو الاختلافات كبيرة في هذه التواريخ ولكنها مهمة نظرا الى ان موزارت كان في بداية شبابه غزير الانتاج وان اسبوعا كان فترة طويلة جدا في حياة هذا العبقري في سن المراهقة.&
ونقلت صحيفة الغارديان عن الباحث آثر ان موزارت في تلك الفترة تحديدا أصبح الموسيقار الذي نعرفه وكان يتعرض الى تأثيرات جديدة كل شهر "وهذا يغير تماما سيرة حياته في تلك الفترة". وأورد آثر مثالا على ذلك وجود موزارت في فيينا صيف 1773 وكان يُعتقد ان اثنتين من سيمفونياته كُتبت قبل هذا التاريخ. &ومن الواضح الآن أنه كتبهما بعد فيينا ، وتحديدا في تشرين الثاني/نوفمبر 1773 وكانون الثاني/يناير 1774. ويتيح الاكتشاف للباحثين ان يسدوا ثغرات محيرة في ما نعرفه عن موزارت ومن ذلك مثلا انه قبل هذا الاكتشاف لم تكن هناك اعمال معروفة لموزارت كتبها في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 1774. ونشأ اللغز المحيط بتاريخ بعض سيمفونيات موزارت لأن احدهم شطب تواريخ مخطوطاتها الأصلية ربما لتمريرها كأعمال كتبها لاحقا وليست نتاج صبي في سن المراهقة. وقال الخبير آرثر "ان أحدا لا نعرف من هو محا التواريخ المكتوبة على السيمفونيات فكانت لغزا ومعضلة طيلة المئتي عام الماضية".&
وكانت المخطوطات طيلة القرن التاسع عشر والشطر الأعظم من القرن العشرين بحوزة مقتنين افراد وبالتالي لم يكن من السهل ان يطلع عليها الباحثون. &وحاول الخبير الموسيقي السويسري فرانز غيلنغ قراءتها في اواخر الخمسينيات واواخر الستينيات. &وأُدرجت النتائج الخاطئة التي توصل اليها في طبعة 1964 من فهرست كوكيل الذي يضم كل اعمال موزارت وتواريخ تأليفها. واكتشف آثر الباحث المختص بأعمال موزارت ومستشار قسم الكتب والمخطوطات في دار سوذبي للمزاد ان غيلنغ اخطأ في تواريخ خمس سيمفونيات بدراسة التواريخ المشطوبة على امتداد ثلاثة ايام. &وقال آرثر ان قراءتها كانت صعبة للغاية وتعين عليه ان يستخدم مكبرة ولكن رؤية التواريخ الحقيقية ممكنة بالمثابرة والتصميم. &
&