قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دمشق: قال ثامر غضبان وزير النفط العراقي يوم الجمعة إن تصدير النفط العراقي عبر خط أنابيب الشمال قد يستأنف "قريبا" بعد ضمان الامن. وقال غضبان لرويترز "سيكون قريبا بمشيئة الله" مشيرا إلى أنهم يعكفون على اتخاذ التدابير الضرورية لضمان الأمن وان ذلك يستغرق بعض الوقت. وقال إنه ليس لديه جدول زمني محدد "لكنه سيكون قريبا بمشيئة الله." وصادرات العراق النفطية قاصرة على محطتي التصدير الجنوبيتين لان عمليات التخريب وقصور البنية الاساسية حالا حتى الآن دون اعادة فتح خط أنابيب الشمال الممتد إلى تركيا. وقبل الغزو بقيادة الولايات المتحدة في العام الماضي كان العراق يصدر 800 ألف برميل يوميا عبر خط أنابيب الشمال الممتد من حقول كركوك الى ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط.

وجرى تشغيل خط الانابيب بشكل متقطع منذ ذلك الحين لكن الصادرات عبر تركيا لم تتجاوز 20 مليون برميل. وقال غضبان إن انتاج بلاده من النفط مستقر دون تغيير عند 2.5 مليون برميل يوميا وان الصادرات تبلغ نحو 1.8 مليون برميل يوميا. وغضبان في دمشق لبحث التعاون النفطي مع نظيره السوري إبراهيم حداد فيما قالت مصادر إنها مباحثات ستتطرق إلى مد خط انابيب بطاقة 800 ألف برميل يوميا لنقل النفط العراقي الى الموانئ السورية.

ووصل غضبان إلى دمشق يوم الجمعة ضمن وفد رسمي عراقي برئاسة رئيس الوزراء اياد علاوي. وفي أبريل نيسان 2003 أغلقت القوات الامريكية خط أنابيب بطاقة 200 ألف برميل يوميا يمتد بين الجارين وتعرضت محطات الضخ الخاصة به للقصف. وفي ظل الخصومة بين واشنطن ودمشق لا يدور حديث عن اصلاح محطات الضخ لكن مصادر في الصناعة قالت إن الامر سيكون مدرجا أيضا على جدول اعمال المباحثات.