قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


طهران: نفت وزارة الأمن الإيرانية اليوم الثلاثاء الأنباء التي أفادت عن تهريب كمية من الذهب والأموال النقدية تقدر بـ18.5 مليار دولار إلى تركيا، وقالت إنها عارية من الصحة.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن دائرة العلاقات العامة في وزارة الأمن قولها إنه quot;تم الكشف عن جميع الضالعين في بث هذه الأنباءquot; وستتم إحالتهم على المراجع القضائية المختصة.

وأضاف البيان quot;وفقاً للتحقيقات التي أجريت من قبل الوزارة quot;فإن التقارير عن تهريب 18.5 مليار دولار من العملات الصعبة والذهب إلى تركيا quot;لا أساس له إطلاقاً، وهو محض کذبquot;.

وتابع أن أجهزة الأمن لن تسمح لأياً كان بالتعدي على quot;أموال وممتلكات البلادquot;. ودعا البيان أجهزة الإعلام إلى توخي الدقة والتأكد من صحة مثل هذه الأنباء قبل نشرها.

وكانت السلطات الإيرانية شككت في وقت سابق اليوم بتقارير أفادت بأن رجل أعمال إيراني حول إلى تركيا عبر خدمات التوصيل حاوية، تحتوي على كمية من الذهب والنقود تصل قيمتها إلى 18.5 مليار دولار.

ونقلت محطة quot;برس تي في quot;الإيرانية عن وزارة الخارجية إن السفارة الإيرانية في أنقرة تجري محادثات مع السلطات التركية للتحقق من صحة ما ورد في التقرير.

وكانت وسائل إعلام تركية ذكرت الأسبوع الماضي أن رجل الأعمال الإيراني إسماعيل سفاريان نسب حول 7.5 مليار دولار نقداً و20 طناً من الذهب إلى تركيا في أكتوبر الماضي.

وقال نائب حاكم المصرف المركزي الإيراني حسن قازاوي اليوم quot;التقارير عن تحويل 18.5 مليار دولار من الذهب والأموال النقدية من البلاد عبر خدمات النقل غامضة جداًquot;.

ونفى تقارير إعلامية أفادت بأن قيمة الذهب تصل إلى 11 مليار دولار، وقالquot;قيمة 20 طناً من الذهب تصل إلى حوالي 500 مليون دولارquot;.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية حسن قشقاوي إن التقارير حول هذه المسالة ليست سوى إدعاءات، وأضاف أن طهران تسعى عبر القنوات المحلية والأجنبية إلى توضيح هذه المسالة.

وكان محامي نسب التركي قد أبلغ وسائل إعلام تركية أن الحاوية التي تحتوي على المليارات من الدولارات والذهب سلمت إلى الجمارك التركية في السابع من أكتوبر الماضي.

ونفت الجمارك التركية أن تكون مثل هذه الحاوية قد دخلت إلى تركيا.