قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كوالالمبور:قال وزير النفط العراقي يوم الاثنين ان أسعار النفط الحالية عادلة وليست مرتفعة بدرجة تعرقل انتعاش الاقتصاد العالمي مضيفا أنه ليس راضيا تماما عن مستويات التزام أعضاء أوبك بحصص الانتاج. وقال الوزير حسين الشهرستاني لرويترز على هامش مؤتمر اسيا للنفط والغاز في العاصمة الماليزية كوالالمبور انه مرتاح لمستويات الاسعار الحالية مضيفا أن هذه المستويات مرتفعة بما يكفي لتشجيع الاستثمار.وأردف أنه ليست هناك حاجة لعقد اجتماع طاريء لمنظمة أوبك قبل أكتوبر تشرين الاول.

وانخفضت أسعار الخام الاميركي تسليم يوليو تموز نحو دولارين الى 69.51 دولار للبرميل يوم الاثنين في أدنى مستوى لها منذ 26 مايو أيار وقد انخفضت 1.34 دولار الى 70.17 دولار بحلول الساعة 0804 بتوقيت غرينتش لتواصل الخسائر التي منيت به يوم الجمعة بأكثر من ثلاثة دولارات.وفي وقت لاحق قال الشهرستاني ان من الممكن الوصول لاسعار نفط أكثر عدلا اذا تحسن التزام الدول الاعضاء في أوبك بحصص الانتاج.وأبلغ الشهرستاني مؤتمرا صحفيا أن مستوى الالتزام بحصص الانتاج المتفق عليها في أوبك يبلغ نحو 50 بالمئة حاليا.

وأضاف quot;مع التزام أكبر سيكون بوسعنا الوصول الى أسعار أكثر عدلا.quot;وكرر الشهرستاني موقف أوبك بأنها لا تعتزم عقد اجتماع قبل الموعد المقرر في 14 أكتوبر رغم ابداء بعض الاعضاء قلقهم حيال تراجع الاسعار.وفي الشهر الماضي قالت ليبيا ان هناك محادثات غير رسمية بين أعضاء أوبك بشأن الانخفاض الذي شهدته أسعار الخام هذا الشهر وانهم يحثون بعضهم على تحسين الالتزام بمستويات الامدادات المتفق عليها.وأردف الشهرستاني أن الوقت المناسب لمناقشة حصة انتاج العراق من النفط التي تحددها أوبك سيكون بعد ثلاث سنوات من الان عندما يبلغ انتاج البلاد أربعة ملايين برميل يوميا مضيفا أن العراق يضخ حاليا 2.5 مليون برميل يوميا من النفط وأن ذلك الانتاج سيزيد بما بين 200 و250 ألف برميل يوميا في العام المقبل.

وأضاف أن العراق يستهدف زيادة الطاقة الانتاجية الى أكثر من 12 مليون برميل يوميا بحلول 2017.وتوقع أن تسفر عقود حقول النفط العراقية التي أرسيت في جولتي العطاءات الاولى والثانية عن انتاج أكثر من 60 مليار برميل على مدى 20 عاما وتابع أن امدادات النفط العراقية ستوفر صمام أمان يمكن أن يساعد في كبح تقلبات الاسعار.وأكد الشهرستاني أنه مع ذلك لن ينتج العراق الا الحد المطلوب ولا يعتزم أن يغرق السوق أو يؤثر في حركة الاسعار بأي طريقة.وقال ان الجولة الثالثة من العطاءات التي تشمل ثلاثة حقول للغاز ستبدأ في الاول من سبتمر أيلول.