قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

جدة: كشف المدير التنفيذي لإدارة السعودة في الغرفة التجارية الصناعية في جدة عابد عبدالله عقاد عن إطلاق قطاع السعودة والتوطين في الغرفة لباقة من الخدمات ضمن الأهداف الإستراتيجية في دورة المجلس الحالية تتمثل في التسويق لآلية المسار المتخصص لمعاهد التدريب واللجان القطاعية في الغرفة، ومساعدة الشركات في الحصول على دعم صندوق تنمية الموارد البشرية، إلى جانب استقبال العملاء والرد على استفساراتهم ودعم وقطاعي الموارد البشرية والتدريب.

وبين أن قطاع السعودة والتوطين استحدث برنامج التسويق لآلية المسار المتخصص لمعاهد التدريب واللجان القطاعية في غرفة جدة، الذي يعد من أهم البرامج التدريبية، التي يسعى إلى تنفيذها القطاع لسد الفجوة بين مخرجان التعليم ومتطلبات القطاع الخاص، حيث تكمن متطلبات البرنامج في دعوة كل معاهد التدريب من جهة الاختصاص واللجان القطاعية في الغرفة وتنظيم اللقاءات التعريفية بآلية البرنامج وكيفية تنفيذه كآلية العمل والاستقطاب والفرص الوظيفية وإعداد الحقيبة التدريبية وملف صندوق تنمية الموارد البشرية واستقطاب الكوادر البشرية.

وأكد عقاد أن على المنشأة ومن خلال هذا البرنامج يتم تحديد الاحتياجات الوظيفية لسوق العمل على أن تكون مهنة مرغوبة في سوق العمل، وليس لها مخرجات، أو مخرجاتها لا تفي بحاجة القطاع الخاص، ويتم إعداد واعتماد البرامج التدريبية بالاستعانة باللجان القطاعية في الغرفة، مع اختيار الجهة التدريبية من خلال المنشأة، وإعداد ملف دعم تدريب وتوظيف صندوق تنمية الموارد البشرية وإعداد الاتفاقيات في هذا الصدد، وإرسالها للشؤون المالية والقانونية للمراجعة والاعتماد، ومن ثم يتم البدء في التدريب النظري والعملي.

وأفاد المدير التنفيذي لإدارة السعودة في الغرفة التجارية الصناعية في جدة أن قطاع السعودة والتوطين يشترط للتقديم لبرنامج هذه المسارات المتخصصة أن تكون المنشأة منتسبة إلى الغرفة التجارية الصناعية في جدة، وأن تكون المهنة مرغوبة في سوق العمل، وليس لها مخرجات أو مخرجاتها لا تفي بحاجة القطاع الخاص وأن يكون المعهد أو المدربين معتمدين من جهة الاختصاص واعتماد الحقيبة التدريبية من جهة الاختصاص كالمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني واللجان القطاعية في الغرفة.

وأكد أن القطاع لعب دوراً بارزاً من خلال التعرف إلى الفرص الوظيفية للمؤهلين وإيجاد فرص وظيفية للكوادر الوطنية في قطاعات الأعمال والتوعية المستمرة لأصحاب الأعمال بأهمية وجود هذه الكفاءات وتقديم البرامج التدريبية المنتهية بالتوظيف على مهن متخصصة، وفقاً لاحتياجات سوق العمل، والتعرف إلى الفرص الوظيفية الحالية والمستقبلية التي يمكن إتاحتها في قطاعات الأعمال، وحثّ معاهد ومراكز التدريب الأهلية على تقديم هذه البرامج.

وأوضح أن قطاع السعودة والتوطين وضمن هذه الأهداف يعمل على نمو وتنمية الأداء لدى قطاعات الأعمال المستهدفة من خلال إقامة المنتديات وورش العمل والدورات التدريبية التي تهتم في الارتقاء بأدائهم والتواصل مع قطاعات الأعمال من خلال اللجان القطاعية لتلمس احتياجاتهم في قضايا القوى العاملة، والتعرف إلى خصائص العمل لتلك القطاعات وتفعيل تنفيذ التوصيات الصادرة من اللجان التابعة للقطاع ومتابعة أعمالها.

يذكر أن قطاع السعودة والتوطين في غرفة جدة تتبعه إدارة برامج التدريب المنتهي بالتوظيف وإدارة توظيف المؤهلين وغدارة توظيف ذوي الاحتياجات الخاصة وإدارة المسار المتخصص. وقد تمكنت غرفة جدة ممثلة في هذا القطاع من الإسهام في توفير 1728 فرصة وظيفية في عام 2009 للباحثين عنها، وعددهم 13079 طالبين للعمل، وتوظيف 1504 شاباً وشابة، وتم عقد 7 مسارات عامة، و3 مسارات للشباب، ومسارين لذوي الاحتياجات الخاصة، ومسارين للسيدات.