قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

حصدت غرفة الشرقية 4 شهادات للجودة لتكون أول غرفة تجارية في الشرق الأوسط التي تحقق هذا الكم من مواصفات الجودة في آن.


الدمام: حققت غرفة الشرقية إنجازاً وطنياً مهماً بحصدها 4 شهادات للجودة، لتكون بذلك أول غرفة تجارية في الشرق الأوسط وإحدى الغرف العالمية القلائل التي تتمكن من تحقيق هذا الكم من مواصفات الجودة في آن واحد.

وحصلت الغرفة على شهادة (الإيزو 10002:2004) الخاصة بمعالجة شكاوى العملاء، والعمل على تنفيذ تطلعاتهم، وقياس مستوى رضاهم عن الخدمات والمنتجات التي تقدمها الغرفة وشهادة استمرارية الأعمال (-25999-2-2007 BC) التي تختص باستمرارية الأعمال في حالة حدوث كوارث طبيعية أو حروب، حيث تكون الغرفة ـ بحصولها على هذه الشهادة ـ مؤهلة لتسييّر دفة العمل من أي موقع خارج المبنى الرئيس حين حدوث ذلك.

وأبرزت الغرفة كفاءة كبيرة في تلبية متطلبات الحصول على الشهادتين الجديدتين على مستوى إداراتها وفروعها ومراكز خدماتها كافة، من حيث تدريب الكوادر البشرية وتوفير كل الاحتياجات اللازمة. وقد تم ذلك تحت إشراف مجموعة (TUVNORD) الشرق الأوسط، والشركة الوطنية للفحص والاختبار المحدودة.

إضافة إلى ذلك، قامت الغرفة بتجديد صلاحية شهادتي نظام ادارة الجودة (آيزو 9001:2008) ونظام إدارة أمن المعلومات ( إيزو 27001:2005) اللتين حصلت عليهما في العام 2009. وذلك كأول غرفة على مستوى الشرق الأوسط وإحدى الغرف القلائل في العالم التي تحصل على هذه الشهادات الأربع.

وأوضح أمين عام الغرفة المكلف عبدالرحمن بن عبدالله الوابل أن هذا الإنجاز جاء بعد جملة من الاجراءات، وعمليات التطوير المستمرة التي تمت لتلبية متطلبات هذه الشهادات، فقد تم ذلك بعدما أخذت الغرفة على عاتقها استخدام التغذية المراجعة من مشتركيها، والبحث الدائم عن مرئياتهم وملاحظاتهم، والاستماع إلى شكاواهم، والسعي إلى حلها فورًا.

إذ أكدت الغرفة للمشتركين استعدادها لتحسين وتطوير منتجاتها وخدماتها، والحصول على رضا المشتركين وتحقيق تطلعاتهم وآمالهم المستقبلية، والوصول إلى مرحلة العالمية في تطبيق أنظمة الجودة، التي تنعكس بصورة مباشرة في تطوير وتحسين خدمات الغرفة ومنتجاتها.

وأشار الوابل إلى أن تحقيق هذه النتائج التي جنتها الغرفة ما كان لها أن تتحقق لولا الدعم والمتابعة الكبيرين من قبل مجلس إدارة الغرفة رئيساً وأعضاءً والجهد الذي بذل من قبل أعضاء الجهاز التنفيذي في الغرفة وكل موظفيها. لافتًا إلى أن الغرفة دأبت على تحديث وتطوير أنظمتها وإجراءاتها الإدارية لتواكب أحدث التطورات العالمية، وتِأهيل موظفيها وجهازها التنفيذي للتناغم مع تلك التطورات، مما أهّل الغرفة للحصول على هذه الشهادات العالمية، كأول غرفة في السعودية والشرق الأوسط تحصل عليها في وقت قياسي.

وذكر الوابل أن الحصول على هذه المواصفات الغرض منه تكريس الوسائل التي تمكن الغرفة من تلبية حاجات وتوقعات العميل، وتنطوي على تطوير الجودة للخدمات التي تقدمها الغرفة مع الإستفادة المثلى من الوقت لتحسين الخدمة المقدمة للعملاء وكسب رضاهم.

وقال الوابل إن توجه الغرفة نحو تطبيق أعلى معدلات الجودة والإتقان بإتباع أهم وأبرز الممارسات العالمية، وهي في هذا الصدد تدعم إثراء قطاع الأعمال في المنطقة والمملكة عموماً، وبهذه الثقافة ستعمل على نقل تجربتها في هذا الصعيد لمساعدة وتشجيع الشركات والمؤسسات المتوسطة والصغيرة في تطبيق أنظمة إدارة الجودة بغرض تحسين وتطوير منتجاتها وخدماتها وتعزيز مكانتها التنافسية في الأسواق المحلية والإقليمية ومواكبة التطوّرات العالمية ومواجهة متطلبات انضمام المملكة لمنظمة التجارة العالمية ومواجهة الظروف الاقتصادية العالمية من خلال اعتماد انظمة الجودة العالمية وتطبيقاتها لتكون خيارًا استراتيجيًا للشركات والمؤسسات العاملة في المنطقة.