قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

رغم أن الأردن يشكل بوابة ومنفذا رئيسيا للعراق، ورغم العلاقات الوطيدة التي تربط البلدين فان حجم التبادل التجاري بينهما ما زال متواضعا، إذ لم يزد في العام الماضي عن مليار و300 مليون دولار، فيما يبلغ حجم الاستثمارات العراقية في الأردن والمستفيدة من قانون تشجيع الاستثمار حوالي 250 مليون دولار.


عمان: خلال الاجتماع الذي حضره رئيسا غرفتي صناعة وتجارة الأردن ورئيس اتحاد الغرف التجارية العراقي وأعضاء مجلس الأعمال العراقي الأردني جرى التوقيع على اتفاقية لتنفيذ بروتوكول التعاون الموقع بين البلدين في عام 2008، وتركزت بنود الاتفاقية في مجالات التحكيم التجاري والبحري الدولي وبراءات الاختراع وحماية الملكية الفكرية وتسجيل العلامات التجارية. وتم تشكيل لجان قطاعية وصناعية والتعاون في مجال تجميع وتحديث المعلومات والإحصائيات حول الإنتاج والتجارة والصادرات والفرص المتاحة للاستثمار إلى جانب تسهيل دخول رجال الأعمال العراقيين إلى الأردن.

وقال نائل الكباريتي رئيس غرفة تجارة الأردن إن العلاقة الأردنية العراقية مميزة على المستوى السياسي ولكن العلاقة الاقتصادية تتسم بالتباطؤ والتراجع، وبالتالي لابد من إعادة وجسر العلاقة التجارية والاقتصادية بين الطرفين. وأعلن اليوم في العاصمة الأردنية عن تأسيس شركة أردنية عراقية للنقل الخاص وتأسيس بنك مشترك من القطاع الخاص في البلدين والعمل على إنشاء الجامعة الأردنية في محافظة الانبار.

من جانبه أكد رئيس غرفة صناعة الأردن الدكتور حاتم الحلواني أن من أهم المعيقات التي ذكرها الجانب العراقي هي تصاريح دخول الأخوة العراقيين إلى الأردن وتسهيل عملية دخولهم سينعكس ايجابيا على العلاقات الاقتصادية بين البلدين. وطرح خلال الاجتماع موضوع تسهيل حصول رجال الأعمال العراقيين على تأشيرات متعددة الدخول لمدة سنة وفقا لقوائم معتمدة. من جانبه, شدد رئيس اتحاد الغرف التجارية العراقية جعفر رسول جعفر على ضرورة تسهيل عبور البضائع والسلع العراقية إلى أراضي المملكة وإعطاءها المزيد من التسهيلات أسوة بأسواق الدول المجاورة موضحا أن ذلك سيسهم في تطوير التبادل التجاري بين البلدين.