قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

القدس: أظهر تقرير صادر عن معهد التصدير الإسرائيلي مساء الإثنين أن إجمالي صادرات الشركات الإسرائيلية (باستثناء المبتدئة) من السلع والخدمات بلغت خلال العام الماضي 2013 نحو 92.5 مليار دولار، بارتفاع 8prime; عن العام 2012.وبلغت صادرات السلع والخدمات للشركات المبتدئة قرابة 31 مليون دولار، بارتفاع 4prime; عن العام 2012.وقال رمزي غباي، رئيس معهد التصدير الإسرائيلي، في بيان إن بيانات العام 2013 تعكس الصعوبات التي تواجه المصدرين بسبب المنافسة القوية في الأسواق الخارجية الناجمة عن تعزيز الشيكل أمام الدولار خلال العام الماضي.وأعرب رئيس المعهد عن أمله في أن تبذل وزارة المالية وبنك إسرائيل (المركزي) جهوداً من أجل وقف تعزز قيمة الشيكل أمام الدولار الأمريكي وسلة العملات الرئيسية الأخرى، لأنه أثر سلباً على تكلفة الإنتاج والتصدير.

ويخشى غباي من تراجع النمو الاقتصادي في مناطق الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية، والتي تشكل أسواقها 60prime; من حجم الصادرات الإسرائيلية.
وقال مهند عقل، الباحث في الاقتصاد الإسرائيلي، إن نمو قيمة الصادرات خلال العام الماضي مقارنة مع 2012، ليس كافياً بالنسبة للحكومة الإسرائيلية، والقطاع الخاص، إذ لا يلبي طموحاتهم بتحقيق نمو في إجمالي الناتج المحلي يتجاوز 5.8prime; خلال السنوات الخمس المقبلة.وفي سؤال حول استثناء الشركات المبتدئة ووضعها في خانة منفصلة في قراءة إجمالي حجم صادرات السلع والخدمات، أشار عقل في إتصال هاتفي إلى أن قانون الشركات الإسرائيلي يدمج الشركات الصغرى بعد 3 أعوام من عملها وتحقيقها نتائج إيجابية lsquo;لأن نسبة كبيرة من الشركات المبتدئة يكون مصيرها الإغلاق في إسرائيل، لعدم نجاحها في إثبات وجودها في السوق المحلي والخارجيrsquo;.يذكر المصدرين وجهوا إلى الحكومة الإسرائيلية دعوات إلى تحفيز الاستثمارات المحلية وتشجيع الصادرات، عن طريق خفض تكاليف المدخلات على قطاع الإنتاج (مثل ضريبة الأملاك) من جهة، وتخفيض أسعار النقل عن طريق السكك الحديدية والموانئ البحرية من جهة أخرى.