قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلنت لجنة متابعة أسعار الوقود في الإمارات انخفاض أسعار الجازولين "البنزين" بفئاته المختلفة لشهر أكتوبر المقبل، وذلك للشهر الثاني على التوالي، وأعلنت اللجنة انخفاضًا بلغت نسبته 8.2% في أسعار الجازولين خلال أكتوبر المقبل، مقارنة بأسعار سبتمبر الجاري بقيمة 17 فلسًا، فيما حدث ارتفاع طفيف بقيمة 3 فلوس على سعر وقود الديزل.

وبالتالي تكون أسعار الجازولين المستخدم في المركبات الحفيفة قد انخفضت للمرة الثانية على التوالي خلال شهر سبتمبر الجاري وشهر أكتوبر المقبل منذ قرار تحرير أسعار الوقود وربطها بسعر برميل البترول في الأسواق العالمية.&

وتجدر الإشارة إلى أن اللجنة تعقد اجتماعًا في يوم 28 من كل شهر لتحديد أسعار المحروقات للشهر الذي يليه.

وقررت لجنة متابعة أسعار الجازولين والديزل بيع وقود "الديزل" لشهر أكتوبر المقبل بقيمة 1.89 درهم للتر، وبيع منتجات "الجازولين" بقيمة 1.9 درهم للتر الوقود من نوع "سوبر 98"، و1.79 درهم للتر الوقود من نوع "خصوصي 95"، و1.72 درهم للتر الوقود من نوع "إي بلس 91".

وأعلنت اللجنة انخفاضًا نسبته نحو 8.7% في سعر الجازولين "خصوصي 95" بقيمة 17 فلسًا ليسجل 1.79 درهم للتر خلال أكتوبر المقبل، منخفضًا من 1.96 درهم في سبتمبر الجاري، وانخفض سعر الجازولين "سوبر 98" لشهر أكتوبر 17 فلسًا بنسبة تبلغ 8.2% مقارنة بسعره في سبتمبر الجاري الذي يبلغ 2.07 درهم للتر، وانخفض سعر "إي بلس 91" بنسبة 9%.

وفي الجهة المقابلة، ارتفع سعر الديزل بشكل طفيف مسجلاً زيادة قدرها 3 فلوس عن أسعار سبتمبر التي تبلغ حاليًا 1.86 درهم للتر، حيث سيباع بسعر 1.89 للتر خلال أكتوبر المقبل.

تراجع الأسعار العالمية

وأوضح الدكتور مطر حامد النيادي وكيل وزارة الطاقة ورئيس لجنة متابعة أسعار الوقود في الإمارات أن تراجع الأسعار يتزامن مع تراجع الأسعار العالمية، بسبب زيادة المعروض، وأن هذا التراجع ترتب عليه انخفاض أسعار مادة الجازولين بنوعية في أكتوبر المقبل ليقل بحدود 17 فلسًا عن أسعار سبتمبر الجاري.

وأشار النيادي إلى أن العديد من المصافي العالمية أجلت فترة الصيانة للاستفادة من تراجع أسعار النفط الخام، ما أسهم في زيادة المعروض من مادة الجازولين في السوق العالمية، ما ترتب عليه انخفاض السعر عالميًا، وأن انتهاء فترة الصيف أضاف عاملاً آخر للتراجع السعري، إذ تقلص الاستهلاك خاصة في الأسواق الأميركية.

وقال إن "تجربة تحرير أسعار الوقود أثبتت نجاحها بعد مرور شهرين من قرار تحرير أسعار الوقود، على الرغم من وجود مخاوف من ارتفاعات في أسعار سلع وخدمات صاحبت القرار إلا أن جهود وزارة الاقتصاد أسهمت في ضبط الأسواق ومنع أي آثار سلبية.. وهناك دراسة سابقة لتقريب أسعار المشتقات البترولية على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، إلا أنه تم تأجيلها مؤخرًا نظرًا لوجود برامج لتخفيف الدعم لدى كل دولة بشكل منفرد".

أسعار سبتمبر

وكانت لجنة متابعة أسعار الوقود في الإمارات قد أعلنت الشهر الماضي تخفيض أسعار الديزل والجازولين (المستخدم كوقود للسيارات) ابتداء من الأول من شهر سبتمبر الجاري بنسبة 9.5% و8.5 % على التوالي، وذلك مقارنة مع الأسعار في أغسطس الماضي، ويأتي هذا الانخفاض في أسعار الديزل والجازولين تماشيًا مع التراجع في أسعار النفط الخام في الأسواق العالمية بعد هبوط سعر البرميل لأقل من 40 دولارًا للبرميل.

وقد أدى ذلك الإعلان عن تخفيض الأسعار إلى حدوث ارتياح كبير بين مستخدمي السيارات في الدولة، وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بتغريدات مهللة بالقرار ومتمنية ثبات الأسعار على حالها في الأشهر القادمة.

وحددت اللجنة خلال اجتماع عقدته الشهر الماضي في مقر وزارة الطاقة في أبوظبي برئاسة وكيل وزارة الطاقة الدكتور مطر حامد النيادي بيع مادتي الجازولين والديزل في محطات الدولة كافة، لشهر سبتمبر، كالتالي: وقود الديزل 1.86 درهم للتر والجازولين " سوبر 98 " ، 2.07 &درهم للتر والجازولين " خصوصي 95 " ، 1.96 &درهم للتر والجازولين " ي بلاس 91 " ، 1.89 درهم للتر. وانخفض بذلك سعر وقود الديزل من &2.05 &درهم إلى &1.86 &بنسبة حوالي 18% وانخفض سعر اللتر من " الجازولين سوبر 98 " من2.225 &درهم إلى 2.07 &درهم وبنسبة &8.5%.

فيما انخفض سعر " الجازولين خصوصي 95 " من &2.14 درهم للتر إلى 1.96 درهم و بنسبة &8.5 %، وانخفض سعر الجازولين "ي بلاس 91 " من 2.07 درهم للتر إلى 1.89 &درهم للتر وبنسبة &8.5 %.

عدم الاستعجال في التحليلات

وكان قرار الحكومة الإماراتية حول تحرير أسعار الوقود وزيادتها في شهر أغسطس الماضي، قد أثار &استنكارًا واسعًا بين المواطنين والمقيمين الذين حاولوا تحليله وايجاد الحلول لما قد يعانون منه. وقد دفع ذلك اللغط وكيل وزارة الطاقة الإماراتي النيادي إلى القول إن نسبة ما يصرف على الوقود في الإمارات والدول الخليجية المجاورة مقارنة بمتوسط دخل الفرد تتراوح بين 2-4%. وطالب بعدم الاستعجال في التحليلات في ما يخص قرار تحرير الوقود.