قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بروكسل: يعلن الاتحاد الاوروبي واليابان الخميس خلال قمة في بروكسل اتفاقهما على الخطوط العريضة لاتفاق تجاري اتخذت مفاوضاته زخما في الاشهر الماضية من جراء السياسة الحمائية التي يعتمدها الرئيس الاميركي دونالد ترمب.

والطريق نحو معاهدة تجارية نهائية لا يزال طويلا وسيستغرق عدة اشهر بدون شك، لكن عبر التوصل الى "اتفاق سياسي"، يكرس الاوروبيون واليابانيون توافقهما على غالبية المواضيع المهمة.

وسيعرض كل من رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر ورئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك ورئيس الوزراء الياياني شينزو آبي رسميا خلال النهار "اتفاق الشراكة الاقتصادية" هذا.

وكانت المفوضة الأوروبية للتجارة سيسيليا مالمستروم اعلنت الأربعاء عن التوصل الى "اتفاق سياسي على المستوى الوزاري" بين الطرفين في ختام لقاء عقدته مع وزير الخارجية الياباني فوميو كيشيدا.

وضاعف الأوروبيون واليابانيون جهودهم للتوصل الى اتفاق سياسي قبل انعقاد قمة مجموعة العشرين الجمعة والسبت في هامبورع الألمانية.

والهدف من وراء ذلك توجيه "اشارة قوية" لبقية العالم لتشجيع التبادل الحر وخصوصا للرئيس الاميركي الذي تثير سياسته الحمائية قلق شركائه.

ومنذ وصوله الى السلطة سحب ترمب بلاده من معاهدة التبادل مع المحيط الهادىء الموقعة مع 11 دولة في منطقة آسيا-المحيط الهادىء بينها اليابان، ثالث قوة اقتصادية في العالم.

وركز اليابانيون منذ ذلك الحين مفاوضاتهم مع الاتحاد الاوروبي وجعلوا من هذه المسالة اولويتهم.

وقال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي الثلاثاء "من المهم جدا ان يدافع الاتحاد الاوروبي واليابان عن التبادل الحر في قوت يواجه فيه العالم نزعات حمائية".

والاتحاد الاوروبي هو الشريك التجاري الثالث لليابان فيما تحتل اليابان (127 مليون نسمة) المرتبة السادسة بالنسبة للاتحاد.

وبحسب مصدر اوروبي فان الاتفاق النهائي سيشمل "99% من التبادل الثنائي".

وصياغة النص النهائي للاتفاق ستتطلب عدة اشهر من العمل لانه على الطرفين ان يتفقا على التفاصيل التقنية.