قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

فرانكفورت: تراجعت نسبة البطالة في ألمانيا في سبتمبر إلى 5.1 بالمئة عند أدنى مستوى لها منذ توحيد البلاد في 1990، بحسب أرقام نشرتها الجمعة وكالة العمل الألمانية.

ووفق المعطيات المعدلة وفق التقلبات الموسمية، فإن عدد العاطلين تراجع بـ 23 الفا خلال شهر. وجاءت نسبة البطالة أدنى مما توقعه المحللون (5,2 بالمئة). ووفق المعطيات الاجمالية الأقل دقة، لكنها تستخدم في النقاش العام، فان عدد العاطلين تراجع بـ 94 الفا خلال شهر وبـ 192 الفا خلال عام.

وبلغت نسبة البطالة الاجمالية 5 بالمئة في سبتمبر، لتعود الى مستواها في يونيو، وذلك بعدما بلغت 5,2 بالمئة في أغسطس و5,1 بالمئة في يوليو.

علق ديتليف شيلي رئيس وكالة العمل في بيان بأن "نمو سوق العمل لا تزال جيدة". دليله على ذلك التراجع "الكبير" في البطالة والعمل الهش في سبتمبر، في حين "استمرت زيادة" الوظائف الخاضعة لمساهمات الضمان الاجتماعي واستمر نمو السوق مدفوعًا بـ "طلب الشركات على الأجراء".

لكن كبير اقتصاديي البنك العام كي اف دبليو أشار الى أنه في حين تقترب سوق العمل من الامتلاء ما يعني مزيدا من الدخل للسكان، "هناك مخاطر كثيرة كامنة خصوصا التهديد الاميركي بنزاع تجاري دولي كبير".

الخطر الآخر على سوق العمل يتمثل في "النقص المتنامي في العمالة الماهرة". وأحصت وكالة بلومبيرغ 834 ألف عرض عمل في نهاية سبتمبر أي بزيادة 61 ألف عرض عما كان قبل عام.