: آخر تحديث
في محاولة لدعمها بعد اعتقال كندا مسؤولة بارزة فيها

شركات صينية تقدم حوافز لموظفيها لشراء هواتف هواوي

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

شنغهاي: تشجع الشركات الصينية موظفيها على شراء هواتف هواوي لدعم الشركة العملاقة بعد اعتقال كندا مسؤولة بارزة فيها بناء على طلب الولايات المتحدة، وهو ما اثار موجة من التعاطف معها في الصين. 

وتقدم العديد من الشركات لموظفيها دعما ماليا لشراء هواتف هواوي، بينما حذرت شركات أخرى موظفيها من شراء هواتف آيفون الاميركية. 

وفي شرق الصين، ذكرت شركة "فوشون تكنولوجي" أن نحو 60 من موظفيها البالغ عددهم 200 موظف يستفيدون من دعم مالي بقيمة 100 إلى 500 يوان (15-29 دولار) لشراء هواتف هواوي ابتداء من السبت. 

وذكرت شركة تكنولوجيا اخرى هي "شينغدو ار واي دي" لتكنولوجيا المعلومات أنها قدمت لموظفيها دعما ماليا بنسبة 15% إلا أنها رفضت الكشف عن عدد الموظفين الذين استفادوا من هذا العرض. 

وهددت إحدى الشركات بمعاقبة موظفيها الذين يشترون هواتف آيفون بتغريمهم كامل سعر ذلك الهاتف في السوق. 

وقالت شركة "مينباد" ومقرها شينزهين في مذكرة داخلية تأكدت وكالة فرانس برس منها "توقفوا عن شركاء المنتجات الاميركية الخاصة بأجهزة الشركات". 

وبدأت موجة المشاعر الوطنية بعد اعتقال مينغ وانتشو، المديرة المالية لشركة هواوي، في كندا في الأول من كانون الأول/ديسمبر بناء على طلب تسليم أميركي لاتهام الشركة بخرق العقوبات بتعاملها التجاري مع إيران. 

وافرج عنها بكفالة بانتظار جلسة استماع اميركية بشأن ترحيلها، وتعيش حالياً تحت المراقبة في منزل فاخر في فانكوفر. 

وأكدت كندا مرارا ان اعتقال مينغ ليس سياسيا ولكنه يأتي في إطار عملية قضائية تتعلق بمعاهدة ترحيل متبادلة مع واشنطن. 

ولكن البعض في الصين يرون أن اعتقال مينغ يأتي في اطار مؤامرة ضد شركات التكنولوجيا المتطورة في الصين. 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الكويت: دول الخليج عززت التنسيق حول النفط في ظل التوترات
  2. غوغل بنظامها
  3. مؤسس هواوي: مستعدون لمواجهة ضغوط واشنطن
  4. السعودية والامارات: لا ضرورة لزيادة انتاج النفط
في اقتصاد