: آخر تحديث

صندوق النقد يحذّر من أن فنزويلا تواجه انهيارًا اقتصاديًا

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: أعلن صندوق النقد الدولي الإثنين ان فنزويلا في حالة "انهيار اقتصادي" وسط معاناة البلاد من تضخم مفرط غير مسبوق منذ منتصف القرن الماضي.

ورغم ارتفاع اسعار النفط الذي تستفيد منه معظم الدول المصدّرة، فان الصندوق يرى زيادة في انكماش الاقتصاد الفنزويلي الذي كانت هناك توقعات بانخفاضه 15 بالمئة في نيسان/ابريل الماضي، مع وصول التضخم هذا العام الى 14,000 بالمئة.

واعتبر كبير المحللين في صندوق النقد الدولي موريس اوبستفلد انه "من الصعب جدا المبالغة بحجم الاضطراب في الاقتصاد الفنزويلي". 

وقال للصحافيين ان الصندوق يرى بالفعل انكماشا بأرقام كبيرة في السنوات المقبلة في فنزويلا وقد "قمنا بزيادة تقديراتنا المتعلقة بمدى الانكماش".

وأضاف "نرى تضخما مفرطا لا يوازيه سوى زيمبابوي والتضخم المفرط التاريخي الكبير بين الحربين العالميتين". 

ولم ينشر صندوق النقد الدولي توقعات جديدة لفنزويلا في تحديث الربع الثاني حول آفاق الاقتصاد العالمي الذي يقدم مجموعة محددة من التقديرات.

وأشار اوبستفلد أشار الى ان موجة الخارجين من فنزويلا كان لها تأثير على الاقتصادات المجاورة بالرغم من عدم وجود عائق اللغة.

وقال "تماما كما في اجزاء اخرى من العالم هناك تحد كبير لاستيعاب هؤلاء المهاجرين".

وأظهرت بيانات منظمة أوبك ان انتاج فنزويلا من النفط تدهور الى مستويات جديدة لم تشهدها البلاد منذ 30 عاما ليصل الى 1,5 مليون برميل يوميا في حزيران/يونيو.

وتشكل مبيعات النفط 96 بالمئة من ايرادات فنزويلا لكن نقص العملة الأجنبية أدى الى شلل اقتصادي ترك البلاد تعاني من نقص خطير في الغذاء والدواء.

وطلبت حكومة الرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو من شركة النفط الوطنية زيادة انتاج البلاد التي تحتوي على أكبر احتياطات النفط الخام في العالم.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الصين تتقدم للولايات المتحدة باحتجاج شديد بشأن هواوي
  2. تصفية سعودي أوجيه: 21.6 مليار ريال ديون مستحقة
  3. انهيار شركة الصلب البريطانية وفقدان الالاف وظائفهم
في اقتصاد