قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: بسبب موقعها الاستراتيجي تتطور قبرص لتصبح أحد أهم مراكز تقديم خدمات الأعمال والاستثمار في الاتحاد الأوروبي وشرقي البحر المتوسط ومنطقة الشرق الأوسط. وباتت الجسر الذي يربط آسيا بأوروبا.&

تعمل قبرص على تسخير إمكاناتها لفتح آفاق الاستثمار وفرص للشركات ورجال الأعمال.

بعد دخول قبرص الاتحاد الأوروبي عام 2004 ودخولها قائمة البلدان التي تستخدم عملة اليورو عام 2008 أصبحت قاعدة أساسية للشركات التي ترغب في رفع قدراتها المالية وتعزيز نطاق أعمالها بين أوروبا والشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا.

توفر قبرص الفرص الاقتصادية لكل من المشاريع المتعددة الجنسيات والمشاريع الصغيرة والمتوسطة بتكلفة منخفضة وجودة عالية في العديد من جوانب صناعة الخدمات بما في ذلك المعاملات المصرفية والحسابات الضريبية وإدارة الأعمال والإجراءات القانونية وخدمات الأوصياء والاستثمارات وخدمات الوساطة وإدارة المحافظ المالية.&

تتمتع قبرص بعلاقات جيدة مع معظم الدول العربية ودول الخليج بالتحديد. وهناك اهتمام عربي في الاستثمار في قبرص.&

وعلى سبيل المثال عقد قبل عدة أسابيع في الكويت المنتدى الاقتصادي الكويتي القبرصي لتعزيز العلاقات الاقتصادية والاستطلاع على البيئة الاستثمارية في قبرص.

وأكد وزير الخارجية القبرصي نيكوس خريستودوليديس أن حكومة بلاده تسعى جاهدة إلى تشريع القوانين الموائمة التي تهيئ بيئة أعمال خصبة تجذب رؤوس الأموال الأجنبية، مضيفًا أن بلاده تمتلك قطاعات حيوية للاستثمار، أهمها السياحة والإنتاج الزراعي وتصنيع المواد الغذائية المختلفة.

لماذا وكيف أصبحت قبرص ملاذا للاستثمار؟

مما لا شك فيه أنه عوامل جيوسياسية في الشرق الأوسط وغياب الاستقرار في المنطقة ساعد قبرص أن تتحول إلى مركز هام لجذب الاستثمار ورجال الأعمال.

بينما تمر أوروبا في أزمة فوضى البريكست ويواجه الشرق الأوسط نزاعات وصراعات سياسية وعسكرية، ظهرت قبرص كواحة من الاستقرار والأمان وباتت البوابة الاستراتيجية لأوروبا والاتحاد الأوروبي حيث يقطن 500 مليون مستهلك.

وموقعها الجغرافي الممتاز جعل قبرص الجسر الذي يربط أوروبا بالشرق الأوسط وآسيا وبرزت كموقعا آمنا وجذابا يتمتع باستقرار سياسي ومناخ استثماري واعد.

وشهدت السنوات الأخيرة طفرة كبيرة في مجال الاستثمار العقاري حيث ارتفعت نسبة الاستثمار عام 2017 بواقع 16.5% و30% من المستثمرين هم من الأجانب.

فضلا عن كونها المكان المفضل للاستثمار فهي مرغوبة جدا كمكان لقضاء الاجازات واقامة مريحة آمنة للمتقاعدين المقتدرين.

تعتبر قبرص من اهم البؤر الاستثمارية لجذب الاستثمار الخارجي المباشر FDI وحسب تقارير مالية أخيرة فان حوافز برامج الاقامة شجعت على الاستثمار في العقارات وهذه البرامج جذبت 5 مليارات يورو اي 5.6 مليار دولار في العامين الماضيين. وغالبية الاستفسارات للمزيد من المعلومات جاءت من مصادر روسية وصينية. وحسب القوانين فان الاستثمار المطلوب 2 مليون يورو أو نصف مليون يورو في العقار السكني.

وجهة نظر خبيرة من الداخل

وفي لقاء مع نخبة من رجال الأعمال والاستثمارعقد في ديسمبر 2018 في العاصمة البريطانية، قالت السيدة "ستيلا كاميتسي" رئيسة القسم الدولي في موسسة كريسافينيس وبوليفيو للخدمات القانونية (Chryssafinis and Polyviou LLC) للمستثمرين ان قبرص تتمتع ببيئة آمنة وقوة عاملة متعلمة ونظام قانوني عصري وقضاء شفاف وتتمتع باقتصاد حر ومتطور وخدمات مصرفية متكاملة وشبكة اتصالات حديثة وخدمات قانونية وبنية تحتية متطورة.

وأكدت أن رجال المال والأعمال والمستثمرون سوف لا يواجهون عوائق وعقبات بيروقراطية معقدة في قبرص كما هو الحال في العديد من بلدان العالم وبالطبع هناك بعض الرسميات القانونية التي يجب التقيد بها.&

وأكدت كاميتسي أن مؤسسة كريسافينيس وبوليفيو (Chryssafinis and Polyviou LLC) جاهزة لتذليل العقبات بتقديم ارشادات بشأن قوانين العمل والمنافسة والضرائب والهجرة.

وفي الإجابة على تساؤلات طرحها بعض الحضور عن طبيعة وأليات وأهدف النظم الجديدة التي تشمل القواعد والقوانين المتعلقة بالضرائب ووضع الأفراد الضريبي: قالت كاميتسي "لكي يعتبر الفرد انه مقيما في قبرص كمواطن ضريبي يجب ان يمضي 60 يوم على الأقل في السنة في قبرص ولم يمض اكثر من 183 يوم في أي بلد آخر وان له اشغال او عمل في قبرص وله اقامة دائمة كمالك عقار او حتى كمستأجر.

تطور وتوسع في مجالات البناء والعقار&

من اللافت أن وتيرة الاستثمار ارتفعت 8 أضعاف في قبرص عام 2017. وتدفقت الأموال من الشرق الأوسط والولايات المتحدة وروسيا. وساعد في ذلك نظام الضرائب المخففة وسياسات جذب الاستثمار الأجنبي المتحررة.

ويشهد الاقتصاد الكلي او Macroeconomic والبيئة المالية في قبرص تحسنا كبيرا وهذا جلب اهتمام عالمي وهناك 30 مشروع كبير تحت الانشاء في الجزيرة في هذه اللحظة وتتوقع الحكومة نمو اقتصادي بنسبة 3.5% خلال 2018. من الجدير بالذكر ان مجلة غلوبال للاستثمار والمال وضعت قبرص في قائمة أهم نجوم جذب الاستثمار الاجنبي لعام 2018 واحتلت قبرص المركز الثامن من أصل 20 دولة.

كما أن قطاعات السياحة والسفر تواصل النمو المستمر ويرافق ذلك تشييد البنية التحتية المرتبطة بالعقارات في القطاع السياحي. وتشير الاحصاءات الرسمية أن 3.6 مليون سائح قضوا اجازتهم في قبرص عام 2017. وبحلول 2025 من المتوقع أن يصل عدد الزوار بهدف السياحة والاستجمام 5 ملايين زائر وانفاق ما يزيد على 4 مليارات دولار او 3.5 مليار يورو.&

ويتم الآن انجاز مشاريع كبيرة في "آيا نابا" مثل المارينا بقيمة تزيد عن 500 مليون يورو وهو اكبر مشروع من نوعه في أوروبا ويشمل مارينا لليخوت والقوارب وكازينوهات وملاعب الغولف.&

الطاقة والملاحة البحرية

ولا يمكن تجاهل قطاع الطاقة لا سيما بعد الاكتشافات الهيدروكربونية التي جلبت اهتمام شركات عالمية مثل إكسون موبيل الأميركية وايني الايطالية ورويال دوتيش شل الهولندية وتوتال الفرنيسة. وتقوم هذه الشركات بالتنقيب عن النفط والغاز في أعماق البحر الابيض المتوسط. وتم اكتشاف كميات كبيرة من الغاز في بلوك 6 وتقدر الاحتياطات بين 6-8 ترليون قدم مكعب. وتسعى قبرص للتعاون مع مصر واسرائيل والأردن واليونان وايطاليا في مجالات الغاز والتوزيع.

وتلعب قبرص دورا هاما في مجالات الملاحة البحرية والنقل البحري حيث جذب نظام الضرائب المتساهل اهتمام أصحاب السفن والناقلات مستغلة الموقع الجغرافي الاستراتيجي القريب من أوروبا وآسيا . منذ 1963 وقبرص تجذب اهتمام صناعة النقل البحري وتسجيل السفن وهي صناعة متطورة وتتسع باستمرار.

ماذا قالت الفايننشال تايمز البريطانية؟

وحسب تقرير الفايننشال تايمز بتاريخ 31 مايو 2018 فان الطلب على العقارات يأتي في الغالبية من مستثمرين اجانب كالروس وأيضا هناك طلب كبير من البلدان العربية والصين. والاغراء الذي يجذب الآجانب هو خطة التأشيرة الذهبية والتي اطلقت بعد الأزمة المالية 2012-2013.&

وتمنح الاقامة الدائمة لمن يستثمر 300 الف يورو في العقار. وللحصول على مواطنة قبرصية كاملة يجب استثمار 2 مليون يورو. وكلاء العقار يروجون خدماتهم باعلانات تقول "احصل على حق المواطنة خلال 180 يوم وتستطيع ان تسافر وتقيم في أي من دول الاتحاد الأوروبي".