قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نيودلهي: فرضت الهند الأحد رسومًا جمركية إضافية على 28 سلعة مستوردة من الولايات المتحدة، رداً على سحب واشنطن مؤخراً امتيازات تجارية كانت تمنحها لنيودلهي.

وتطبق الرسوم الإضافية على منتجات بينها اللوز والتفاح والجوز، وفق ما أفادت  الهيئة المركزية للضرائب غير المباشرة والجمارك في الهند.

وأوضحت في مذكرة أن الهند "ستطبق رسومًا انتقامية على 28 سلعة محددة مصدرها الولايات المتحدة".

وكانت القائمة تضم في البداية 29 سلعة لكن تم حذف "الأرتيميا" أو الروبيان الملحي منها.

وتعد الهند السوق الثاني في العالم للوز المنتج في كاليفورنيا والتفاح الذي تنتجه واشنطن.

ويأتي هذا التوتر التجاري رغم جهود واشنطن لتعزيز العلاقات مع الهند كقوة قادرة على مواجهة الصين، والتأكيدات الصادرة عن كل من الرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي بشأن العلاقات الجيدة بين بلديهما.

ومهّد رفض واشنطن العام الماضي إعفاء الهند من الرسوم الإضافية التي فرضها ترامب على الحديد الصلب والألمنيوم المصدّر من عدد من الدول، الطريق لاندلاع النزاع التجاري.

وردت الهند بالقول إنها ستزيد رسوم الاستيراد على سلسلة من السلع الأميركية.

لكنها أجّلت زيادة الرسوم عدة مرّات على أمل التفاوض لحل المسألة.

إلا أن قرار ترامب هذا الشهر وقف المعاملة التجارية التفضيلية للهند دفعها على ما يبدو للقيام بالتحرّك الأخير.

وبناءً على القرار الجديد، تم رفع الرسوم على استيراد الجوز من 30 بالمئة إلى 120 بالمئةوعلى الحمص والعدس من 30 بالمئة إلى 70 بالمئة. 

ويرجّح أن يتطرق ترامب ومودي إلى النزاع التجاري عندما يلتقيان في قمة مجموعة العشرين في 28 و29 حزيران/يونيو في أوساكا باليابان.

ويتوقع كذلك أن تتطرق إليه المحادثات مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الذي سيزور الهند في وقت لاحق هذا الشهر.

وصدّرت الولايات المتحدة منتجات بقيمة 142,1 مليار دولار إلى الهند عام 2018 بحسب بعض التقديرات، فيما قدر العجز في ميزانها التجاري بـ24,2 مليار دولار وفق الأرقام الرسمية.

وواشنطن تخوض حاليا حربا تجارية شاملة مع خصم الهند الإقليمي -- الصين.