قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

هونغ كونغ: تراجع الجنيه الاسترليني اليوم الخميس بفعل زيادة الضبابية بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بعدما قال الحزب الذي يدعم حكومة الأقلية برئاسة بوريس جونسون إنه لن يدعم الاتفاق الذي يقترحه هو والاتحاد الأوروبي.

قال رئيس الحزب الديمقراطي الوحدوي في أيرلندا الشمالية إنه لن يدعم الحلول المقترحة لحل مشكلة الترتيب الخاص بأيرلندا وهي من أهم نقاط الخلاف في مفاوضات بنود اتفاق انفصال بريطانيا عن الاتحاد.

وانخفض الاسترليني 0.6 بالمئة مقابل الدولار إلى 1.2748 دولار، وتراجع 0.5 مقابل اليورو إلى 86.81 بنس قبل أن يستقر ويعوّض بعض خسائره.

زاد الإسترليني بنحو خمسة بالمئة منذ الأسبوع الماضي، بعدما أحرزت المفاوضات بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي تقدمًا، وسجل أعلى مستوياته في خمسة أشهر في معاملات متقلبة.

وانخفض الدولار بفعل بيانات مبيعات تجزئة ضعيفة وتراكم شكوك بشأن الاتفاق التجاري بين الصين والولايات المتحدة الذي يجري النقاش بشأنه. وانخفض مقابل اليورو إلى 1.1072 دولار، واستقر مقابل الين الياباني عند 108.75 ين.

سجل مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأميركية مقابل سلة من ست عملات منافسة، أدنى مستوى خلال شهر مقابل سلة عملات عند 97.898 خلال الليل وارتفع على نحو طفيف اليوم الخميس.

سجلت الكرونة النرويجية أدنى مستوياتها على الإطلاق مقابل اليورو عند 10.1800. وأرجع بعض المحللين ضعف العملة في الآونة الأخيرة لتوترات التجارة العالمية، بينما قال آخرون إن سرعة وحجم الانخفاض يصعب تفسيرهما.

وفي المعاملات الآسيوية، كان الدولار الأسترالي الرابح الأكبر حيث صعد 0.3 بالمئة إلى 0.6780 دولار بعدما كشفت بيانات قوة التوظيف، مما خفض فرص التيسير النقدي في نوفمبر.

وانخفض الدولار النيوزيلندي بشكل طفيف إلى 0.6287 دولار، حيث لم يبتعد كثيرا عن أقل مستوى في أربعة أعوام الذي سجله قبل أسبوعين. ونزل اليوان الصيني قليلا إلى 7.0990 مقابل الدولار، بينما زاد الفرنك السويسري 0.1 بالمئة إلى 0.9936 مقابل الدولار.