قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

جنيف: يتوجه رؤساء دول وحكومات نحو خمسين دولة الأسبوع المقبل إلى المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس لكن النجم الحقيقي سيكون الرئيس الأميركي دونالد ترمب في اللقاء الذي ألغى وزير الخارجية الإيراني مشاركته فيه.

وسيشارك رؤساء الدول والحكومات إلى جانب حوالى 2800 شخص، في الدورة الخمسين للمنتدى الاقتصادي العالمي المقرر عقدها من 21 إلى 24 كانون الثاني/يناير في هذا المنتجع الشتوي الذي تحول إلى حصن لبضعة أيام لأسباب أمنية.

ولا أحد يعلم ما إذا سيلتقي ترمب في دافوس ضيفا مهما الفتاة السويدية غريتا تونبرغ التي أصبحت رمزا للدفاع عن البيئة بعد سنة من مشاركتها في منتدى دافوس.

والفتاة التي "علقت دراستها أيام الجمعة لحماية المناخ" ستأتي مجددا لنشر رسالتها في دافوس. وستشارك قبل أيام في 17 من الجاري في تظاهرة في مدينة لوزان السويسرية.

وبين رؤساء الدول والحكومات المتوقع حضورهم في دافوس نائب رئيس الوزراء الصيني هان جينغ والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين ورئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز.

وسيرافق ترمب الذي يحضر منتدى دافوس بعد مشاركته في 2017 ابنته ومستشارته ايفانكا ترمب وزوجها ومستشاره جاريد كوشنر. كما سيحضر المنتدى وزيرا الخزانة والتجارة ألأميركيان ستيفن منوتشين وويلبور روس والممثل الأميركي للتجارة روبرت لايتهايزر.

ولن يشارك رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الذي وصف المنتدى لهيئة الإذاعة البريطانية في 2013 بأنه "يضم شخصيات مغرورة تتبادل المجاملات". لكن الأمير تشارلز سيحضر رغم مشاكل الأسرة المالكة الحالية.

ولن يحضر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى دافوس في حين يبقى التوتر على أشده بين طهران والولايات المتحدة بعد الأزمة الناجمة عن اغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني في صاروخ أطلقته طائرة مسيرة أميركية.