برلين: صادق مجلس مراقبة مجموعة لوفتهانزا الإثنين على خطة إنقاذ شركة الطيران الألمانية العملاقة، بعدما توصّلت برلين إلى اتّفاق مع المفوضية الأوروبية حول مساعدة مشروطة تبلغ قيمتها تسعة مليارات يورو.

ونقل بيان لمجلس مراقبة "لوفتهانزا" عن رئيسه كارل لودفيغ كليي قوله إنه "بعد مناقشات شاقة قرّرنا المصادقة على الاقتراح المقدّم من مجلس الإدارة. نوصي مساهمينا بسلوك المسار نفسه".

وأضاف "لكن يجب القول بكل وضوح إن لوفتهانزا مقبلة على مشاكل كبيرة".

ويتعيّن أن يصادق المساهمون على خطة المساعدة التي ستجعل من الدولة الألمانية أكبر مساهم في رأسمال المجموعة بحصة تبلغ 20 بالمئة، وستمنحها تمثيلا بعضوين في مجلس مراقبة المجموعة.

وتقرر عقد جمعية عامة استثنائية للمساهمين عبر الفيديو في 25 حزيران/يونيو، وفق ما جاء في البيان.

وكان مجلس مراقبة المجموعة قد رفض الأربعاء خطة الإنقاذ، معتبرةً أن الطلبات الأوروبية "ستُضعف" الشركة التي تواجه صعوبات كبيرة بسبب تداعيات جائحة كوفيد-19 التي شلّت قطاع الطيران.

لكن الحكومة الألمانية توصّلت الجمعة إلى اتّفاق مع المفوضية الأوروبية على نسخة جديدة من خطة الإنقاذ وافق عليها مجلس الإدارة.

وينصّ الاتفاق على منح "لوفتهانزا" لشركات منافسة ما يصل إلى 24 فترة زمنية للإقلاع والهبوط، وهو حقّ ثمين ومرغوب به كثيراً بالنسبة للشركات، ما يعني توقف ثماني طائرات للوفتهانزا، بحسب الشركة.

وكانت المفوضية قد طلبت أن تتنازل "لوفتهانزا" عمّا يصل إلى عشرين طائرة والقدر نفسه من فترات الإقلاع والهبوط، وفق مصدر قريب من المفاوضات.

مواضيع قد تهمك :