قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بوينوس أيرس: أقامت الأرجنتين المشهورة بجودة لحومها الحمراء النسخة الرابعة من بطولة "أسادو" (أي الشواء) الوطنية لانتخاب أفضل "أسادور" فيها.

وتنافس 24 مشاركاً يمثلون المقاطعات الثلاث والعشرين التي تتألف منها الدولة الأميركية الجنوبية، إضافة إلى عاصمتها الفيدرالية، انتشرت أجنحتهم في شارع في وسط بوينوس آيرس لإعداد قطع مختلفة من اللحوم أمام لجنة تحكيم تضم خبراء، وبحضور آلاف الأشخاص الذين شجعهم الطقس المشمس على الحضور.

ويشكّل الجمر أحد أسرار نجاح الشواء الذي يهواه الأرجنتينيون يوم الأحد مع العائلة أو الأصدقاء. ويُفترض أن يتيح الجمر الطهو البطيء من دون أن يتسبب بتجفيف اللحم أو حرقه.

وقال عضو لجنة التحكيم كارلوس لوبيز الذي يدير مدرسة أرجنتينية متخصصة في فن الشواء لوكالة فرانس برس "بالنسبة للأرجنتينيين ، (أسادو) هو الطبق الأول، الطبق الوطني". وأشار إلى أن "ثقافة أسادو" مشتركة بين الأوروغواي وتشيلي والمكسيك والبرازيل.

أما فانيسا سانشيز (39 عاماً) التي تدرس صناعة الخبز وجاءت لحضور المسابقة، فلاحظت أن حفلات الشواء "توفر الفرح للناس". وأضافت "الناس يشعرون بالسعادة (...) فحفلة الشواء في الأرجنتين (...) تجمع العائلة بأكملها. (أسادو) مرادف للاتحاد".

وبعد تقييمها أطباق المشاركين وفق ثلاثة معايير هي "طريقة التقديم ودرجة طهو اللحم ونكهته"، على ما شرح لوبيز، منحت لجنة التحكيم الجائزة لناتالي سواريز ، وهي "أسادورا" من وسط الأرجنتين قالت إنها "سعيدة" بفوزها بالبطولة.

ويُعد الأرجنتينيون الذين جعلوا (أسادو) فناً مطبخياً يفخرون به، الأكثر استهلاكاً للحوم في العالم، إذ يبلغ نصيب الفرد 65,4 كيلوغراماً سنوياً في مقابل 42 كيلوغراماً للفرد في الولايات المتحدة.