قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


فشل وزير الثقافة المصري فاروق حسني الذي قال في العام الماضي إنه سيحرق الكتب الاسرائيلية في مسعاه لتبوؤ منصب مدير منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة، وفازت به مرشحة بلغارية. وقال مسؤول في اليونسكو للصحافيين إنّ وزيرة الخارجية البلغارية السابقة ايرينا جيورجييفا بوكوفا فازت بالمنصب في الجولة الخامسة، وأعلنت المتحدثة باسم منظمة اليونسكو في باريس مساء الثلاثاء أنّ البلغارية ايرينا بوكوفا إنتخبت لمنصب المدير العام للمنظمة بفوزها على المرشح المصري فاروق حسني. وفي الدورة الخامسة والحاسمة للانتخابات التي كشفت انقسامات عميقة داخل المنظمة التي مقرها باريس، والتي جرت مساء الثلاثاء فازت بوكوفا (57 عامًا) بأكثرية 31 صوتًا مقابل 27 صوتًا لوزير الثقافة المصري فاروق حسني.

عواصم: فازت المرشحة البلغارية ايرينا بوكوفا بمنصب مدير عام منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة quot; اليونيسكو quot; بعدما حصلت على 31 صوتًا مقابل 27 صوتًا للمرشح العربي وزير الثقافة المصري فاروق حسني وذلك في جولة التصويت الخامسة والحاسمة التي جرت مساء اليوم .

وكان المرشح العربي قد احتل المقدمة في الجولات الثلاث الاولى من الاقتراع وسط حملة اعلاميّة شرسة اتهمته بمعاداة السامية .

ويعد فاروق حسني المرشح المصري الثاني بعد اسماعيل سراج الدين والعربي الثالث بعد السعودي غازي القصيبي الذي يفشل في الحصول على منصب المدير العام لمنظمة اليونيسكو .

وكانت أروقة المنظمة وعدد من العواصم العربية قد شهدت اتصالات محمومة خلال الساعات الاخيرة قامت فيها العواصم العربية بالاتصال مع عدد من الدول الاعضاء في المجلس التنفيذي لترجيح كفة المرشح العربي .

وأعربت السيدة ايرينا بوكوفا فور اعلان النتائج عن سعادتها الكبيرة بهذه النتيجة وعن احترامها الكبير للسيد فاروق حسني وقالت quot; انها سوف تستعين بكافة الافكار الجيدة التي قدمها هو والمرشحون الآخرون في قيادة المنظمة الدولية لانني لا اؤمن بصدام الحضارات واعتقد ان عالم اليوم يحتاج الى رؤية انسانية جديدة لإعلاء قيم التعددية والحوار بين الحضاراتquot;.

وتعمل بوكوفا حاليًا سفيرة لبلادها في فرنسا ولدى منظمة اليونسكو.

إقرأالمزيد:

توقعات في إنتخابات اليونسكو

اليونسكو تعلن الثلاثاء الفائز بمنصب مدير عام المنظمة

إنتخابات اليونسكو: تعادل بين حسني والبلغارية بوكوفا

فاروق حسني يخوض الجولة الرابعة وسط مخاوف بتراجع حظوظه

ايرينا بوكوفا شيوعية سابقة اصبحت اوروبية

عزيز الحاج : لا توجد quot;مؤامرةquot; دولية على حسني، يا سادة!

ولا يزال هذا الانتخاب بحاجة الى مصادقة المؤتمر العام للمنظمة باعضائها ال193 في تشرين الاول/اكتوبر المقبل ليصبح نافذًا.

ومن المنتظر ان يعرض المرشح المختار من المجلس التنفيذي على الدورة ال35 للمؤتمر العام للمنظمة في جلسة مقررة في 15 اكتوبر المقبل مع تقديم مشروع عقد تحدد فيه شروط تعيين المدير العام ومرتبه وبدلاته ووضعه.

ويتم انتخاب مدير عام منظمة اليونسكو لولاية اولى مدتها ست سنوات، وإذا قرر المؤتمر العام انتخاب المدير العام نفسه لولاية ثانية فتكون مدتها اربع سنوات. وكان العديد من المنظمات اليهودية قد هاجمت الوزير المصري لإدلائه عام 2008 بتصريحات اعتبرت معادية لليهود، خصوصًا عندما أعلن امام مجلس الشعب انه مستعد لأن quot;يحرق بنفسهquot; اي كتب يهودية قد توجد في المكتبات المصرية.

وبذلك تصبح البلغارية بوكوفا اول امرأة تتولى منصب المدير العام لمنظمة اليونسكو.

يذكر أنإيرينا جيرجويفا بوكوفا ولدتعام 1952 في صوفيا، وهي حاليًا سفيرة بلغاريا لدى فرنسا، والمندوبة الدائمة لبلغاريا لدى اليونسكو. إضافة إلى كونها دبلوماسيّة محترفة وسياسيّة درست في معهد العلاقات الدولية في موسكو وجامعة ميريلاند (الولايات المتحدة الأميركية)، وكانت نائبة وزير الشؤون الخارجية (1995 - 1997)، ووزيرة الشؤون الخارجية لبلدها (1996 ndash; 1997). كما كانت مرشحة لمنصب نائب رئاسة الجمهورية في عام 1996، واتخذت موقفًا لانضمام بلغاريا إلى منظمة حلف شمال الأطلسي quot;الناتوquot; والاتحاد الأوروبي.

واختار المجلس التنفيذي لليونسكو إيرينا بوكوفا من بين المرشحين التسعة، الذين استجوبهم بتاريخ 15 سبتمبر 2009: إنا مارشيوليونيته (ليتوانيا)، محمد البيجاوي (الجزائر)، إيرينا جيرجويفا بوكوفا (بلغاريا)، فاروق حسني (مصر)، سوسبيتر مويجاروبي موهونجو (جمهورية تنزانيا المتحدة)، ألكسندر فلاديميروفيش ياكوفينكو (الاتحاد الروسي)، إيفون خويس ع. باقي (الأكوادور)، بينيتا فيريرو- فالدنر (النمسا)، نورعيني تيجاني سيربوس (البنين).

بلغاريا ترحب بانتخاب بوكوفا لرئاسة اليونسكو

من جهتها،رحبت بلغاريا الثلاثاء بانتخاب وزيرة الخارجية السابقة ايرينا بوكوفا لمنصب المدير العام للمنظمة ووصفته بانه نصر كبير للدولة البلقانية الصغيرة، وقال رئيس الوزراء البلغاري بويكو بوريسوف لوكالة فرانس برس تعليقًا على فوز بوكوفا على المرشح المصري فاروق حسني quot;هذا اعتراف كبير لبلغارياquot;.

واضاف quot;لقد دعمنا ترشيح ايرينا بوكوفا بشكل هائل. ولكن في البداية بدت فرصها في الفوز ضئيلة للغايةquot;، واضاف ان انتخابها quot;لم يكن متوقعا، وهو نصر كبير لدولة صغيرة مثل بلغارياquot;.

اسرائيل تهنئ ايرينا بوكوفا

هذا وهنأت وزارة الخارجية الاسرائيلية مساء الثلاثاء الدبلوماسية البلغارية ايرينا بوكوفا على انتخابها لمنصب مدير عام منظمة اليونسكو، وقالت الوزارة في بيان ان quot;اسرائيل ترحب بهذا الانتخاب وهي على يقين بان تعاونها المثمر مع اليونسكو سيستمر بل وسيتعززquot;.

وسحبتاسرائيل معارضتها لانتخاب حسني في ايار/مايو الماضي اثر لقاء بين الرئيس المصري حسني مبارك ورئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتانياهو. ولا يزال هذا الانتخاب لخليفة الياباني كويشيرو ماتسورا بحاجة الى مصادقة المؤتمر العام للمنظمة باعضائها ال193 في تشرين الاول/اكتوبر المقبل ليصبح نافذا.

الاوساط الثقافية المصرية تبدي خيبة املها

الى ذلك، ابدى عدد من المثقفين المصريين الثلاثاء خيبة املهم بعد انتخاب المرشحة البلغارية ايرينا بوكوفا لرئاسة منظمة اليونسكو معتبرين ان هزيمة المرشح المصري فاروق حسني سببها quot;اللوبي اليهوديquot; وquot;الحركة الصهيونيةquot;.

وقال رئيس اتحاد الكتاب المصريين ورئيس اتحاد الكتاب العرب محمد سلماوي ان quot;هذه النتيجة هي مثل نتيجة اية مباراة يمكن لانسان ان يفوز بها او يخسرها ولكن المقلق في هذا الموضع تسييس هذه الانتخابات لهذه المنظمة الدولية للمرة الاولى في تاريخهاquot;.

واعتبر ان ذلك راجع الى quot;المعركة التي خاضها اللوبي اليهودي في الغرب وانتزاع اقوال للوزير واخراجها من سياقها وفتح معركة سياسية من خلالهاquot;.

من جانبه، قال خطار ابو دياب الباحث في العلوم السياسية في جامعة باريس 3 في تصريح للتلفزيون المصري quot;من المؤسف ان تحدث انقسامات بهذا الحجم في مثل هذه المنظمة الدوليةquot; معتبرا ان على quot;الدول العربية والافريقية ودول العالم الثالث ان ترى في ذلك تحديا مباشرا لهاquot;.

من جانبه اعتبر جابر عصفور مدير المركز القومي للترجمة ان هذه النتيجة quot;امر طبيعي لان اسرائيل لن تسمح بذلك وهي على ابواب العمل الجاد لتهويد القدس العربية لذلك لن تسمح لاي مرشح عربي ان يتولى موقع المدير العام لهذه المنظمة الدوليةquot;.

واضاف انها ايضا quot;المرة الاولى التي يحصل فيها استقطاب بين دول الشمال ودول الجنوب اذ يبدو ان الحركة الصهيونية استطاعت ان تجند دول الشمال في مواجهة شرسة وللمرة الأولى تقف اوروبا بمثل هذا الموقف الشرس في مواجهة المنطقة العربيةquot;.

من جهته، قال وزير الخارجية المصري السابق احمد ماهر انه لا يعتقد انه يجب تفسير ذلك على انه موجه ضد مصر بل ان القضية تتعلق بالمرشح. وقال لرويترز quot;اني متأكد ان العلاقات بين مصر والدول مهما كان تصويتها ستبقى كما كانت ولا أظن أنها ستتأثر بما حدث.quot;

لكن في نظر اخرين عكس فشل حسني فرصة ضائعة لتحسين الحوار مع العالم الاسلامي.

واعرب المحلل المصري ضياء رشوان عن اعتقاده بان فوز حسني بالمنصب كان فرصة حقيقية لتأكيد الحوار بين الشرق والغرب وانه قد حان الوقت ليرأس مسلم حتى وان كان شديد العلمانية مثل حسني اليونسكو.

اريدجيس: كنا قلقين للغاية بشأن سمعة اليونسكو

هذا وقالت مصادر داخل اليونسكو ان المنافسة الطاحنة على المنصب قد تترك بصمتها مع اثارة اتهامات بممارسة ضغوط شديدة وحدوث مخالفات. وقال هوميرو اريدجيس وهو مندوب من المكسيك quot;اصبح الامر مثار صراع بدرجة كبيرة. بالنسبة لنا كمندوبين كنا قلقين للغاية بشأن سمعة اليونسكو.quot;

وقوبلت محاولة حسني كي يصبح أول عربي يتولى منصب المدير العام لليونسكو بغضب من المنظمات اليهودية ومن بعض المثقفين ودعاة حرية الاعلام الذين اتهموه بغض البصر عن الرقابة في مصر. لكن مؤيديه قالوا ان الوقت قد حان لارسال اشارة ايجابية الى العالم الاسلامي ووصفته وسائل الاعلام العربية بأنه المرشح المثالي للنهوض بالحوار بين الحضارات.

وقال ناصر حسام الذي قاد حملة حسني الانتخابية ان ما يراه مخيبا للامال هو ليس كفاءة الفائز بل حقيقة ان الطريق كان مسدودًا امام صوت ثقافي مختلف.واضاف انه لا احد من العالمين العربي والاسلامي رأس اليونسكو من قبل بينما نالت اوروبا المنصب عدة مرات.

واثار حسني جدلاً شديدًا العام الماضي خلال مشادة في البرلمان عندما قال انه سيحرق الكتب الاسرائيلية اذا عثر عليها في المكتبات المصرية. ونسب اليه أيضا وصفه الثقافة الاسرائيلية بأنها quot;غير انسانيةquot;.

وقال حسني -وهو فنان تشكيلي يشغل منصب وزير الثقافة منذ أكثر من 20 عاما- في موقعه على الانترنت انه يأسف للتصريح الخاص بحرق الكتب.

ولم تعارض اسرائيل صراحة ترشيحه وساندته بعض الدول الاوروبية مثل فرنسا اعتقادًا منها بان مصر تستحق ذلك المنصب الدولي رفيع المستوى.

لكن مصادر مطلعة داخل اليونسكو قالت لرويترز ان الولايات المتحدة وبعض دول شمال اوروبا مثل المانيا ايدت المرشحة البلغارية الثلاثاء.