: آخر تحديث
استغربت التزامه الجديد مع "العدل غروب"

MBC تُحذِّر "رمضان" من الإخلال بعقوده

"إيلاف" من القاهرة: دخل الفنان الشاب محمد رمضان في صدامٍ جديد مع شركات الإنتاج بعد إعلان توقيعه عقداً جديداً مع شركة "العدل غروب" على مسلسل "زين" لرمضان العام المقبل.
وكان قد وقع عقداً لمدة 3 سنوات مع شركة o3 التابعة لمجموعة قنوات mbc في العام الماضي، بالإضافة إلى عقدٍ آخر مع قنوات النهار ليكون حصرياً على شاشتها، علماً بأن كل عقد منهما يحمل شرطاً جزائياً ضخماً يتوجب على رمضان سداده في حال عدم تنفيذ هذه الأعمال.
 

محمد رمضان يوقع عقداً جديداً مع "العدل غروب"

هذا وأكدت شركة O3 مصر إلتزامها التام بإستمرار إستكمال تعاقدها مع "رمضان" الذي يمتد لثلاث أعوام قادمة، مشيرةً إلى أنه كان من المُفترض أن تبدأ ثمار هذا التعاون بمسلسلٍ جديد يُعرَض في شهر رمضان 2017، ولكن مشروع المُسلسل الجديد قد تأجّل في اللحظات الأخيرة نظراً لإلتزامه بأداء واجبه الوطني وهو ما تُقدّره الشركة وتحترمه.
وأعربت الشركة في بيانٍ رسمي عن إندهاشها من تجاهله لالتزاماته التعاقدية، معتبرة أن الأمر مؤسف أن يحدث من قبل نجم شاب ينتظر منه الجمهور الحفاظ على الإلتزامات وإحترام عقوده. كما اسغربت أن تقوم شركة الإنتاج الكبيرة والمحترمة والتي لها إسماً عريقاً في مصر بتوقيع عقود مع نجم، وهي تعلم أنه مرتبط بتعاقد لعدة سنوات مع شركة أخري.
وأشارت إلى احتفاظها بالحق في استخدام كل الوسائل المتاحة بما في ذلك فرض البنود التي وقع عليها "رمضان" في حال خرق تعاقده وعدم احترام العقود والإخلال بها.

وحاولت "إيلاف" التواصل مع "رمضان"، لكن هاتفه لم يرد، علماً بأنه يقضى فترة تجنيد إجباري خلال الفترة الحالية ولم يظهر بأي لقاءات إعلامية منذ التحاقه بالتجنيد مع بداية العام الجاري.

تجدر الإشارة إلى أن رمضان وقع في مشكلة مماثلة سابقاً مع شركة الصباح للمنتج صادق الصباح. وقد لجأت آنذاك إلى النقابة حيث مُنِعَ من العمل في الدراما التليفزيونية لمدة عام كامل لتوقيعه على تعاقدين بنفس التوقيت.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


فيديو

كارول سماحة: وقوفي على أهم المسارح أكبر جواب لأسامة الرحباني أن قراري كان صائباً
المزيد..
في ترفيه