تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث
بعد جدلٍ عنيف وتدخل السلطات الدينية

إلغاء حفل فرقة "مشروع ليلى" في مهرجانات بيبلوس

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: أعلنت إدارة مهرجانات بيبلوس الدولية تخليها عن إقامة حفلة فرقة "مشروع ليلى" التي كانت مقررة في التاسع من أغسطس "منعا لإراقة الدماء"، بعد جدل عنيف وصل إلى حد التهديد بالقتل، على خلفية اتهام الفرقة اللبنانية بالإساءة إلى الديانة المسيحية.

وأسف المنظمون لما حصل، وقدموا اعتنذارهم للجمهور في بيان صدر عن مهرجانات "بيبلوس" التي تقام في مدينة جبيل (شمال بيروت)، جاء فيه: "في خطوة غير مسبوقة، ونتيجة التطورات المتتالية، أُجبرت اللجنة على إيقاف حفلة مشروع ليلى (..)، منعا لإراقة الدماء وحفاظا على الأمن والاستقرار، خلافا لممارسات البعض".

المدير الفني للمهرجان ناجي باز، أوضح في تصريحه لوكالة فرانس برس أنه "تقرر إلغاء الحفلة لأن الوضع أصبح هستيرياً بوجود تهديدات مباشرة لأمن الجمهور والفنانين وسلامتهم"، مؤكدا أن "القرار فرض نفسه لأننا في اللجنة المنظمة أشخاص مسؤولون حاولنا قدر المستطاع التوصل إلى حلّ". علماً أن إدارة المهرجانات أعلنت في الأسبوع الماضي أنها توصلت إلى اتفاق مع السلطات الدينية لإبقاء الحفل في موعده شرط أن تعتذر الفرقة ممن قد تكون "أساءت إلى مشاعرهم الدينية".

ورداً على السؤال عن عدم اعتذار الفرقة، قال باز "يعتذر الشخص عندما يكون مخطئاً ولست متاكداً من أن هذا الاعتذار كان سيكون كافياً لأن الأمور خرجت عن السيطرة وكان من الضروري اتخاذ هذا القرار، المريع لنا". وأشار إلى أن "القضاء طلب منهم التوصل الى تسوية مع المسؤولين "لكن هذا الأمر كان صعباً جداً". 

وكان جهاز أمن الدولة حقق مع بعض أفراد الفرقة إثر الحملة عليهم، ثم أخلت بعدها المدعية العامة في جبل لبنان القاضية غادة عون سبيلهم يوم الأربعاء الماضي. ذلك بعدما واجهت الفرقة وإدارة مهرجان بيبلوس حملة عنيفة ودعوات في الفترة الأخيرة تطالب بإلغاء الحفل ولا سيما من قبل الكنيسة المارونية.

وكانت اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام التابعة للكنيسة الكاثوليكية في لبنان طالبت مجدداً في اجتماع الاثنين المسؤولين والأجهزة المختصة باتخاذ "الإجراءات اللازمة لمنع أي فرصة تُعطى لأي كان بالمس بالأديان ووقف هذه الحفلة".

وأضافت "ترفض الكنيسة أن يُمسَّ بشعائرها وإيمان أبنائها (...). وإن رفضها لهذه الفرقة والعرض الذي تؤديه يبنى على ما تقدمه من أفكار وأعمال تتهكم على العقيدة الإيمانية والرموز الدينية وتشوه صورة الله كما تعلمها الكنيسة". مع الإشارة إلى أن قائد الفرقة حامد سنو الذي يجاهر بمثليته الجنسية، نشر عبر صفحته على "فيسبوك" صورة أيقونة تم فيها استبدال وجه السيدة العذراء بوجه المغنية الأميركية مادونا.

من جهتها منظمة "هيومان رايتس ووتش" نددت بإلغاء الحفل. وقالت آية مجذوب الباحثة في المنظمة في لبنان لوكالة فرانس برس "من المؤسف فعلا أن ترضخ إدارة مهرجان بيبلوس الدولية للضغوط وتلغي حفلة "مشروع ليلى". إنها خطوة إلى الوراء بالنسبة للبنان الذي لطالما فاخر بكونه حاضنا للتنوع ومركزاً للموسيقى والفن والثقافة".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


فيديو

جمهور جرش يتحول الى كورال للفنان وائل كفوري
المزيد..
في ترفيه