قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: أطلقت المدونة الكويتية "روان بن حسين" أول أغنية لها بعنوان "كان يا ما كان" عبر قناتها الرسمية على يوتيوب وذلك في يوم المرأة العالمي، تكريماً لجميع النساء اللواتي يعشن أسيرات علاقات سامّة.
روان لم تكتفِ بأن تكون مؤثرة على مواقع التواصل الإجتماعي في الشرق الأوسط وحسب، بل هي خرّيجة قانون من المملكة المتحدة البريطانية، ولديها اهتمامات في عالم الموضة والجمال والأزياء وهي وجه معروف للعديد من العلامات التجارية.
أصرّت المدونة الشابة على تصوير الأغنية في لبنان إيماناً منها ببلد الجمال والجِبال الخضراء رغم كل الظروف القاهرة التي يمرّ بها، كما وهي تؤمن كثيراً بالمواهب اللبنانيّة. فتم العمل على الأغنية والفيديو كليب على يد أشهر الأسماء: الأغنية من كلمات الشاعر عمرو المصري، ألحان سامر أبو طالب وتوزيع عمر اسماعيل، أمّا الكليب فهو تحت إشراف المخرج ريشا سركيس وتوزيع شركة وتري. أعادت روان شغفها في حبها للغناء مع حرصها على ضمان ترجمة أفكارها للرسالة التي تريد إيصالها من خلال هذه الأغنية.


وبهذه المناسبة قالت: ”عندما مررت بتجربة الإنفصال كانت الموسيقى ملجأي الوحيد الذي يمدني بالقوة، اليوم هو أسعد أيام حياتي في مسيرتي المهنية، فقد قمت بتسجيل أول أغنية لي لأقول وأعبر عن كل ما في قلبي!“، وأضافت: ”غالباً ما تقودنا وسائل التواصل الإجتماعي إلى الإعتقاد بأننا نعيش حياة مثالية، خالية من الهموم والمشاكل وأنه يجب علينا أن نكون بأعلى درجات الرفاهية. ولكن اليوم أريد أن أكون السند لجميع النساء اللواتي يعتقدن بأن عليهم الإستمرار في علاقة تضر صحتهم النفسية لمجرد الخوف من نظرة المجتمع المرتبطة ب”مطلّقة“. وأنا أقول: ”أحبي نفسك أولاً و أنت تستحقين الحب“.
و أضافت: ”هذا العمل الموسيقي لا يعكس التجربة التي مررت بها بل هي مثال من بين ملايين الأمثلة عن العلاقات السامة و التي لا تقتصر على العلاقة بين الزوج و الزوجة بل يمكن أن تكون بين المرأة و المجتمع ، بين المرأة و الأسرة أو بين المرأة و أبنائها . أردت أن أصنع أغنية لتكون هي رسالة سامية إلى كل امرأة في العالم بأنها ليست وحيدة“
من خلال عدد المتابعين الذي يفوق 9 ملايين على حساباتها في المواقع التواصل الإجتماعي، استطاعت روان بأن تكون صوت النساء الغير قادرات على التعبير عن مشاعرهم، وشجّعتهم على التحدث والدفاع عن حقوقهن وكسرت الصورة النمطية عن نماذج النساء العربيات في جميع أنحاء العالم مما أكسبها شهرة واسعة في وسائل الإعلام المحلية و الأجنبية.