قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يتوه محبّي القهوة في العالم في خيارهم للبن المناسب، بحيث تلعب بيئة إنتاجه وطريقة تحميصه وتقطيره الدور الأساسي بطعمه ونكهته ولونه. فيما يلي نقدم لكم معلومات تساعدكم باختيار كوب القهوة المثالي.


أنواع البن وتعدد النكهات

&& كلينكبي: تتنافس دول العالم المنتجة للبن&والشركات المصدّرة والمصنِّعة له على جودته وطعمه ونكهته بشكلٍ لافت، وربما وصلت المنافسة إلى حد الهوس في البحث عن فنجان القهوة الذي يفوز برضى غالبية المستهلكين.&أما الجواب&حول فنجان القهوة المثالي فقد يكون خيارات لا متناهية. فرغم &أن الحبوب&من أصلٍ واحد، إلا أن الخلطات تتمايز بين ألوان الأشقر والبني الغامق والأسود، ويختلف طعمه بنسبة المرارة وتبعاً&لمستوى التحميص والتخمير، بحيث يتوه البعض بين&الخيارات ليعود للحبة الكلاسيكية الجافة. في هذا البحث تقدِّم لكم "إيلاف"&دليل التعرف على القهوة وخيارك الأفضل منها.

A- شراء الحبوب:

كالعنب والنبيذ، يعتمد طعم&البن المطحون بجزءٍ منه على الأرض التي ينمو فيها. وهنا تنقسم النكهات العامة للحبوب&إلى أربعة تحدد أكبر&مناطق زراعة البن في العالم:

1- الحبوب المنتجة في أميركا الوسطى تعتبر&خفيفة ونظيفة، وطعمها يميل للحموضة ولها تأثير منعش.
2- الحبوب التي تنمو في&أميركا الجنوبية، ولا سيما في كولومبيا، تنتج القهوة الأكثر تقليدية، وهي حبوب كاملة وناضجة ولها مذاق سلسل.
3-&الحبوب& المنتجة للقهوة الأفريقية تتميّز بلونها القريب إلى حمرة النبيذ وهي كثيفة وحادة.
4- الحبوب المنتجة في جزر&المحيط الهادئ وخاصةً في أندونيسيا&غالبا ما تكون غنية، غير تقليدية ومذاقها غير&لاذع بالمرارة.

&

B- مدى تأثير نسبة التحميص على النكهة:

1. الحبوب غير المحمّصة
حبوب البن، التي هي في الواقع بذور ثمرة تشبه الكرز، تتنوع ألوانها بين الرمادي والأخضر الفاتح.


2. المحمّصة قليلاً:
القهوة التي تُحمّص لفترةٍ قليلة تُسمّى "face melters" أي محمصّة على الوجه. تظهر بطعمٍ نباتي لكن نسبة الحموضة فيها مرتفعة بشكلٍ نافر أحياناً.

3.&المحمّصة بشكلٍ معتدل:
هي القهوة الشعبية والمشهورة في العديد من المقاهي الراقية، وهي حبوب ذات لون مشرق&ومذاقه&سلس، ولكن الحموضة العالية فيها لا تناسب&المزج مع الحليب والسكر.


4. المحمّصة إلى اللون الداكن:
الحبوب المحمّصة إلى اللون الداكن تناسب المزج مع الحليب والسكر، لكن&نسبة مرارتها مرتفعة عندما تقدّم بدون إضافات.

5. الإفراط في التحميص:
الحبوب التي تتعرض للإفراط بالتحميص يصبح لونها أسود كالفحم وتخرج الزيوت على سطحها وهذه علامة على أنها سيئة الطعم. لكونها تفتقر للسلاسة وفيها رائحة قريبة من المطاط والبترول.

C- ما هو الكوب المثالي للقهوة وكيف نختاره:
1- التنقية:
إعتماداً على ما إذا كنت تفضل القهوة خفيفة أو كثيفة، من المهم أن تعلم أن هناك نوعان عند التنقية: الأول يخضع&لتصفية المواد: عبر أوراق فلاتر تسحب منه كل&الجسيمات الدقيقة ليصبح مذاق القهوة خفيفاً وسلساً. أما الثاني&فيخضع لفلتر يسمح بمرور&بعض الجزيئات ما يعطي القهوة ثقلاً وثراءً.&
الإستخراج:
في طريقة&الإستخراج، هنك نوع يُحضّر بالتنقيط والتقطير على الطريقة&الكلاسيكية ما يجعل القهوة أخفّ&وأكثر إشراقاً .&أما طريقة&النقع قبل الترشيح&على طريقة الضغط الفرنسية، فينتج عنها مذاقاً مميزاً وطعماً غنياً..