قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

وجدت دراسة جديدة أن تناول ربع لتر من البيرة في الأسبوع يكفي لتصلّب الشرايين والتعرّض لخطر الإصابة بأمراض القلب.&

إيلاف: تابع باحثون في الولايات المتحدة نحو 4000 شخص لمدة 25 عامًا، متوصلين إلى أن استهلاك الكحول، حتى بكميات قليلة تعادل نصف كأس من النبيذ، يتسبب في شيخوخة الأوعية الدموية قبل الأوان.&

ويُعتقد أن الكحول يفعّل أنزيمات تؤثر على مرونة جدران الشرايين فتعرقل تدفق الدم فيها. وكانت الحكومة البريطانية خفضت الحد المقبول صحيًا لكمية الكحول التي يمكن تناولها إلى نحو ثلاثة ليترات من البيرة في الأسبوع. لكن حتى هذه الكمية أكثر بكثير من الحافة التي يحدث بعدها تصلب الشرايين بحسب الدراسة الأميركية الجديدة.&

وما زالت أمراض القلب والأوعية الدموية من أسباب الوفاة الرئيسة في العالم، حيث تساهم بنحو ثلث الوفيات، كما قال باحثون.&وحذرت دراسة بريطانية أيضًا من أن الإفراط في تناول الكحول فترة طويلة يعادل تناول كأس من المشروبات الروحية أو ربع ليتر من البيرة أو نصف كأس من النبيذ في الأسبوع.&

ونقلت صحيفة "دايلي تلغراف" عن الدكتور داراغ أونيل رئيس فريق الباحثين الذين أجرى الدراسة في كلية لندن الجامعية أنه ما زال غير معروف كيف يؤثر الكحول على صحة الشرايين، وأقر بوجود دراسات سابقة أشارت إلى أن تناول الكحول يمكن أن يزيد الكولسترول "الحميد" في الدم.&

لكنه أضاف "أن الإفراط في تناول الكحول قد يفعّل، بعكس ذلك، أنزيمات معينة تؤدي إلى تراكم الكولاجين الذي يمكن بدوره أن يزيد معدلات تصلب الشرايين".&

أعدت "إيلاف" هذه الدراسة بتصرف عن "دايلي تلغراف". الأصل منشور على الرابط الآتي:

http://www.telegraph.co.uk/science/2017/02/20/just-half-pint-beer-week-increases-risk-heart-disease-new/


&