قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أفادت دراسة فنلندية ان الرضاعة الطبيعية تقي الجسم من البكتيريا المقاومة لمضادات الالتهاب لدى الأطفال.

ويعتقد الباحثون أن السكريات الموجودة في حليب الثدي تغذي "البكتيريا الجيدة"، التي تمنع البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية من النمو في القناة الهضمية. وحذر الخبراء سابقا من أن مقاومة المضادات الحيوية تشكل خطرا كبيرا على البشرية مثل الإرهاب وارتفاع درجة حرارة الأرض.

وحلل الباحثون من جامعة هلسنكي، في أكبر دراسة من نوعها، جينات 16 أمّا وأطفالهن، على مدى ثمانية أشهر، وهذا يشمل تسلسل الحمض النووي لما مجموعه 96 عينة، شملت حليب الثدي وبراز كل من الأمهات والأطفال الرضع.

وحسب ديلي مييل أظهرت النتائج أن الأطفال الذين يرضعون من الثدي لمدة لا تقل عن 6 أشهر لديهم بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية في أحشائهم أقل من أولئك الذين يحصلون على رضاعة طبيعية أقل، أو أولئك الذين لا يحصلون عليها على الإطلاق.

وتوصي منظمة الصحة العالمية النساء بالرضاعة الطبيعية خلال الأشهر الستة الأولى من حياة الطفل، ويتعرض الأطفال بشكل خاص لخطر مقاومة المضادات الحيوية نظرا لأن نظم المناعة لديهم أقل تطورا من البالغين.

وهناك حوالي 214 ألف رضيع يموتون كل عام حول العالم بسبب تعفن الدم الناجم عن مسببات الأمراض المقاومة للمضادات الحيوية.