قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف": وجد باحثون أميركيون أن الأشخاص المصابين بمتلازمة تململ الساقين يكونوا أكثر ميلاً لخطر الانتحار بمقدار 3 أضعاف تقريباً. وطالب الباحثون في نفس الوقت بضرورة أن يولي الأطباء اهتماماً خاصاً بالصحة العقلية للمرضى المصابين بتململ الساقين.

ومعروف أن تململ الساقين من الاضطرابات العصبية الشائعة التي تسبب رغبة لا تقاوم في الحركة، خاصة أثناء الليل، وترتبط غالباً بأحاسيس مزعجة في الأطراف السفلية. ويصيب ذلك المرض واحداً من بين كل 20 فرداً بالغاً في المملكة المتحدة وحوالي واحد من بين كل 10 أفراد في الولايات المتحدة، وهو ما يؤدي لحرمانهم من النوم بشكل كبير في حالات كثيرة.

كما اكتشف الباحثون من دراستهم التي أجروها في جامعة ولاية بنسلفانيا على ما يقرب من 170 ألف شخص أن مصابي متلازمة تململ الساقين (RLS) يكونوا أكثر عرضة للإقدام على خطر الانتحار بـ 2.7 مرة. وأوردت بهذا الصدد صحيفة الدايلي ميل البريطانية عن الباحث المشارك بالدراسة دكتور شيانغ قاو، عالم الأوبئة في جامعة ولاية بنسلفانيا، قوله "تبين لنا أن تلك المتلازمة لا ترتبط بالظروف البدنية فحسب، وإنما بالصحة العقلية كذلك.

وينتظر أن تزداد أهمية هذا الكشف، خاصة وأن المتلازمة لا يتم تشخيصها، بالاتساق مع تزايد معدلات الانتحار، ولهذا يتعين على الأطباء أن يكونوا أكثر حيطة. وسبق لبعض الدراسات التي أجريت من قبل أن ربطت بين متلازمة تململ الساقين وارتفاع ضغط الدم، النوبات القلبية وتزايد معدلات الوفاة، فيما ربطت دراسات أخرى بينها وبين تزايد معدلات الإصابة بالاكتئاب والتشبث بالأفكار الانتحارية.


أدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/health/article-7387809/Restless-leg-syndrome-sufferers-nearly-3-fold-greater-suicide-risks.html