قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أطلقت هيئة السياحة التايلاندية مشروع "مساعدة المجتمع، مساعدة الفيلة، مساعدة الأمة" لحماية الفيلة في مملكة تايلاند والحفاظ على هذه السلالة ورعايتها في الوقت الذي يشهد خلاله قطاع السياحة تراجعاً في ظل القيود المفروضة على السفر.

وانطلق هذ المشروع بالتعاون مع جهات حكومية في المملكة وبدعم من شركات القطاع الخاص بهدف تقديم المساعدة المباشرة لإكثار هذه الفصيلة، حيث قدم المشروع قبل انطلاقه الرسمي، المساعدة لأكثر من 1,450 فيل يحظى برعاية خاصة من قبل السكان أو الوجهات السياحية وعلى مستوى المملكة.
ويشارك في المشروع العديد من المنظمات الخاصة لرعاية الفيلة، بما في ذلك رابطة تحالف الفيل التايلاندي، وهي المنظمة التي أسهمت في مساعدة معسكرات الفيلة والعمل على توطينها في المملكة، وشملت مبادراتها إطلاق قناة لجمع التبرعات لشراء الغذاء والدواء، بالإضافة إلى تمويل الفريق البيطري للتحقق من صحة الفيلة.

وتقدم حديقة تشيانغ ماي الطبيعية للفيلة، رحلات افتراضية للسائحين عبر منصة "LazLive"، والتي تسمح لهم بمشاهدة الفيلة ببث حي ومباشر، إذ تسعى هذه المبادرة إلى دعم المجتمعات المحلية لمواصلة تقديم الرعاية للفيلة، كما أطلقت حملة "أشرب القهوة لحماية الفيلة"، والتي يعود ريعها إلى مؤسسة حماية الفيلة.
ويتبع عدد من معسكرات تربية الفيلة في المملكة للجهات الحكومية، كمركز الحفاظ على الفيل التايلاندي في لامبانج، الذي تأسس في عام 1993 تحت رعاية ملكية، والذي قام بالتعاون مع المعاهد التعليمية للعلوم البيطرية بإطلاق وحدة إسعاف فيل متنقلة مع فريق بيطري لتوفير العلاج المجاني للفيلة المريضة في المناطق النائية في جميع أنحاء تايلاند. كما يوجد في مدينة لامبانج مستشفى خاص بالفيلة والذي تتمثل مهمته في رعاية الفيلة المريضة مجاناً، سواء كانت تابعة للجهات أو يرعاها السكان المحليين.
ومن المتوقع أن يتم رفع حظر السفر على مملكة تايلاند خلال الأسابيع المقبلة.