قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك: طالب الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الاربعاء باطلاق سراح المواطنين الاتراك الذين احتجزوا في القنصلية التركية في الموصل فورا وبدون شروط.

وندد بان بقوة باحتجاز الرهائن في القنصلية التركية في مدينة الموصل بشمال العراق التي سقطت الثلاثاء بايدي متطرفين سنة.

وقال المتحدث باسمه ستيفان دوياريك ان بان "ذكر بمبدأ عدم انتهاك المباني القنصلية ودعا الى اطلاق سراح جميع الاشخاص المختطفين فورا وبدون شروط والحفاظ على امنهم".

ودعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الاربعاء المجتمع الدولي الى توحيد صفوفه خلف العراق الذي يواجه زحفا لمقاتلي الدولة الاسلامية في العراق والشام الذين باتوا قريبين من بغداد.

وقال المتحدث باسم بان في بيان ان "الامين العام يحض المجتمع الدولي على توحيد صفوفه للتعبير عن تضامنه مع العراق الذي يواجه تحديا خطيرا على الصعيد الامني".
واضاف انه "يدين بقوة تصاعد العنف في العراق (بايدي) مجموعات ارهابية مثل الدولة الاسلامية في العراق والشام التي سيطرت على الموصل وطوزخرماتو وبيجي وتكريت".
ودعا الامين العام ايضا الى "احترام القوانين الانسانية الدولية وحقوق الانسان في الخطوات الهادفة الى التصدي للارهاب والعنف في العراق".
واعتبر انه "لا يحق للارهاب ان يهزم الطريق الى الديموقراطية التي رسمتها ارادة الشعب العراقي".
ووعدت الولايات المتحدة الاربعاء بمساعدة العراق، بما في ذلك عسكريا، لمواجهة هجوم الاسلاميين المتطرفين بعد عامين ونصف عام من انسحاب قواتها من هذا البلد.
وسيطر مقاتلو الدولة الاسلامية في العراق والشام الاربعاء على مدينة تكريت وهم يتقدمون في اتجاه بغداد.