قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الرياض: قتل ثلاثة رجال أمن سعوديين في هجوم "ارهابي" نفذه فجر الاثنين أربعة مسلحين حاولوا التسلل الى المملكة عبر حدودها الشمالية مع العراق، حسبما أفاد المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية.

وقتل المهاجمون الاربعة في المواجهات مع قوات الامن بينهم اثنان فجرا نفسيهما. وبحسب المتحدث الامني، هاجمت "عناصر ارهابية" الدورية في منطقة عرعر الشمالية بالرصاص فردت قوات الامن وقتلت احدهم. ثم قام مهاجم آخر بتفجير حزام ناسف يحمله.

وذكر المتحدث في بيان نشرته وكالة الانباء السعودية الرسمية ان الهجوم وقع عند مركز سويف الحدودي التابع لجديدة عرعر في منطقة الحدود الشمالية. وفي بيان لاحق، اكدت وزارة الداخلية ان قوات الامن تعقبت المهاجمين الاثنين الباقيين اللذين حاصرتهما في منطقة وادي عرعر حيث قام احدهما بتفجير نفسه فيما قتلت قوات الامن الآخر.

وبحسب المتحدث، فقد اسفرت هذه الاحداث عن مقتل ثلاثة رجال امن بينهم ضابط كبير هو العميد عوده معوض البلوي الذي وصفته وسائل اعلام محلية بانه قائد حرس الحدود في المنطقة. كما اسفرت المواجهات عن اصابة رجلي امن اضافيين. وكانت حصيلة سابقة اشارت الى مقتل رجلي امن.

واعلنت السعودية مطلع تموز (يوليو) سقوط ثلاث قذائف في منطقة عرعر الحدودية مع العراق من دون ان تسفر عن سقوط ضحايا.

تعقيبا على الهجوم، استنكرت هيئة كبار العلماء "الحادث الإرهابي" في عرعر.

وقال الأمين العام للهيئة كبار فهد بن سعد الماجد في بيان نقلته وكالة الانباء السعودية "إن هذا الاعتداء الآثم المجرم هو من الإرهاب الذي هو جريمة عظيمة وظلم وعدوان حرمته الشريعة الإسلامية وجرمت فاعله ومرتكبه مستحق للعقوبات الزاجرة الرادعة عملا بنصوص الشريعة الإسلامية".

واضاف ان "هذا الاعتداء الإرهابي يؤكد على ما سبق أن صدر عن هيئة كبار العلماء ... من أن هيئة كبار العلماء تؤيد ما تقوم به الدولة من تتبع لمن ينتسب لفئات الإرهاب والإجرام والكشف عنهم ممن ينتسب إلى داعش أوالقاعدة وغيرهما ويجب على الجميع أن يتعاونوا في القضاء على هذا الأمر الخطير".

وتشارك السعودية في الحرب ضد "داعش" الذي يسيطر على مناطق واسعة من العراق وسوريا. وشن متطرفون هجوما على حسينية للشيعة في شرق المملكة خلال الاحتفالات بعاشوراء في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي ما اسفر عن مقتل سبعة اشخاص.

واعلنت وزارة الداخلية السعودية الشهر الماضي القبض على ثلاثة مواطنين قالت انهم من مؤيدي تنظيم الدولة الاسلامية بتهمة اطلاق النار على دنماركي في احد شوارع الرياض.

&

&

&