: آخر تحديث
قال: أميركا طلبت الحوار معنا مباشرًا وغير مباشر 12 مرة

روحاني: الاتفاق النووي كـ"صلح الحديبية"!؟

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: قارن الرئيس الايراني حسن روحاني الاتفاق النووي مع القوى الغربية بـ"صلح الحديبية مع كفار مكة" وأنه يمكن ان نبرم اتفاقا مع الاجانب لكنهم يقومون بنقضه، ونحن بدورنا لدينا مسؤولية اخرى في هذا الخصوص.

وقال روحاني انه قبيل التوصل الى الاتفاق النووي كان العالم يدين ايران، واليوم يدين اميركا، مشيرا إلى أن أميركا طلبت الحوار المباشر مع ايران 8 مرات العام الماضي والحوار غير المباشر 3 مرات العام الجاري، ولكننا رفضنا ذلك من منطلق العزة والشموخ. 

وأضاف الرئيس الإيراني خلال مراسم يوم الجامعي في جامعة سمنان للعلوم الطبية اليوم الثلاثاء: ان النبي الأكرم (صلي الله عليه واله وسلم) ايضا وقع اتفاقا مع كفار مكّة لأنه رأى بأن هذا الاتفاق يخدم مصالح المجتمع الاسلامي آنذاك، لكن اولئك الذين وقعوا الاتفاقية مع النبي (ص) انفسهم اقدموا على نقضه.

وتابع: اذن يمكن ان نبرم اتفاقا مع الاجانب لكنهم يقومون بنقضه، ونحن بدورنا لدينا مسؤولية اخرى في هذا الخصوص.

وأكد روحاني: لقد خضنا مفاوضات سليمة تماما وقد اجمع عليها جميع المسؤولين بما يشمل القيادة والحكومة والبرلمان ومجلس صيانة الدستور؛ حيث اعتقاد الجميع بصحة هذا الاجراء. 

فرص

واشار الى الفرص المتاحة في مرحلة ما بعد الاتفاق النووي قبل الانسحاب الاميركي، بما فيها زيادة صادرات النفط الايراني من مليون برميل الى مليونين ونصف المليون برميل، وشراء الطائرات واتاحة الفرص الإعمارية في البلاد. 

واستطرد ان الاتفاق النووي فسح مجالات عديدة للتجار والبنوك والملاحة البحرية ومبيعات النفط والمنتجات البتروكيميائية والصلب؛ كما اتّجهت رؤوس الاموال ومليارات الدولارات لينعم البلاد على مدى عامين بالرخاء؛ مشيرا الى ان انسحاب احد الاطراف، ادى الى تغيير مسار الاتفاق النووي. 

هزيمة ترمب 

واكد روحاني ان ترمب يعدّ مهزوما في مجلس الامن الدولي، وقال: اذا كان القرار ان نقف بوجه اميركا فإن تحمل المشاكل والصعاب هو جزء من المواجه ولو كنتم تتصورون ان اميركا منتصرة فعليكم ان تعلموا ان ايران اليوم هي المنتصرة وترمب هو المهزوم.

وقال إن العالم أجمع أعرب اليوم عن تنديده لانسحاب اميركا من الاتفاق النووي، وذلك في الوقت الذي كانت فيه الامم المتحدة والوكالة الدولية للطاقة الذرية ومحكمة لاهاي تندد بنا، مضيفا ان ايران حققت نصرا سياسيا يدعو للفخر والاعتزاز.

واشار روحاني الى ان ألدّ اعداء ايران تسلموا زمام الحكم في اميركا؛ مضيفا انه لم يسبق لهؤلاء ان جمعتهم علاقات ودية مع الشعب الايراني ونحن ايضا لم نعقد الثقة مائة بالمئة باميركا وغيرها.

اتفاق توتال 

وتطرق روحاني الى الاتفاقية النفطية بين ايران وشركة توتال الفرنسية وانسحاب الاخيرة منها عقب الانسحاب الاميركي من الاتفاق النووي؛ مؤكدا ان وزير النفط الايراني اتقن العمل في هذا الخصوص، حيث كانت هناك شركة صينية الى جانب توتال لتتسلم الامور بعد انسحاب الشركة الفرنسية من الاتفاقية. 

وأعلن الرئيس الايراني ان معاهدة "فاتف" الدولية المعنية بمكافحة غسيل الاموال من مستلزمات التواصل المالي مع البنوك الدولية سواء كانت جيدة او سيئة، وقال إن رؤساء السلطات الثلاث اجمعوا على تأييد اللوائح الاربع المتعلقة بغسيل الاموال وان السبيل لتسوية المشاكل يكمن في الشفافية وليس الضجيج.

واوضح انه حتى لو لم يكن هناك عدو غادر مثل اميركا والكيان الصهيوني، فإن ادارة الاوضاع ومشاريع مثل التطور الصحي وتوفير فرص العمل لم تكن بالأمر الهين. وقال إن الاتفاق النووي فتح الباب امام النفط والتجار والمصارف واستقطبت البلاد الكثير من رؤوس الاموال.


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. مهزلة المعممين
21 - GMT الأربعاء 05 ديسمبر 2018 07:55
حسن روحاني يصف اتفاقه النووي مع الدول الغربيه ( الكَفَره والمشركين حسب وصفه) كصُلح الحُديبيه بين رسول الله محمد (ص) ومشركي قُريش ! طيب , ولكن المشركين عندما نقضوا العهد والأتفاقيه مع النبي , القوا على انفسهم الحجة والدليل فجهز لهم رسول الله (ص) حملة عسكريه فتح بها مكه وقضى بها على نفوذهم وسلطانهم . وانت ياروح أمك ياروحاني ماذا ستفتح ؟؟! لو نخليها ورا الله يفتح او المهدي المنتظر احسن ؟ شوف هذا دونالد ترامب لا اعتماد على أقواله ومواقفه هو مثل مقتدى الصدر بالعراق ( عنده كلام الليل يمحوه النهار) ولكن لو أراد حقيقة الثبات على موقفه وقراره منكم لجعل فضالة غداكم عشاكم , فهل تعلم ذلك ؟


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الإسلاميون في السودان يدعمون العسكر لتجنب الإقصاء السياسي
  2. باريس تتواصل مع بغداد لتذكيرها بمعارضتها عقوبة الإعدام
  3. مجلس الأمن يكلف
  4. خوف من توطين الفلسطينيين في لبنان توازيًا مع
  5. ترمب: لا نسعى إلى التغيير النظام في طهران
  6. احتواء تقدم المشككين في انتخابات البرلمان الأوروبي
  7. ترمب أول زعيم أجنبي يلتقي إمبراطور اليابان الجديد ناروهيتو
  8. جائزة إسرائيلية
  9. يمين الوسط في برلمان الاتحاد الأوروبي يطالب برئاسة المفوضية الأوروبية
  10. نجل نتانياهو يدعو العرب والمسلمين إلى تحرير سبتة ومليلية !
  11. الموسيقى باتت ترافق رحلات العبّارات على مياه البوسفور
  12. فوز كبير للاشتراكيين في اسبانيا بالانتخابات الأوروبية
  13. حزب الرابطة اليميني المتطرف يتصدّر الانتخابات الأوروبية في إيطاليا 
  14. معتقلة سورية سابقة انجبت طفلها في السجن تحاول بدء
  15. التلفزيون الإيراني يقيل اثنين من مدرائه بسبب
في أخبار