: آخر تحديث
اقتربت مهلة التزامها بمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب

إيران تهاجم المجموعة الدولية FATF

نصر المجالي: مع اقتراب المهلة التي حددتها لها في فبراير المقبل، لإكمال إصلاحاتها وضرورة التقيّد بالمعايير الدولية لمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، هاجمت إيران المجموعة الدولية لمراقبة غسيل الأموال وقالت إن واشنطن صممتها كوسيلة للسيطرة على الموارد المالية لدول العالم. 

وقالت المجموعة الدولية لمراقبة غسل الأموال في العالم FATF، في اكتوبر 2018، إن إيران لديها حتى فبراير 2019 لإكمال الإصلاحات التي من شأنها أن تجعلها تتوافق مع المعايير العالمية أو تواجه عواقب أخرى. لتقيد بالمعايير الدولية لمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب.

وأنشئت مجموعة العمل المالية عام 1989 بهدف تنقية النظام المالي الدولي عبر حض الدول الأعضاء، أو التي ترغب بالانضمام إليها، على إقرار قوانين ضد تبييض الأموال وتمويل الإرهاب.

خيبة أمل

وكانت المجموعة قالت في بيان: "قررت فرقة العمل المعنية بالإجراءات المالية في اجتماعها هذا الأسبوع مواصلة تعليق الإجراءات المضادة تجاه إيران"، معربة عن خيبة أملها لأن غالبية خطة العمل لا تزال معلقة وتتوقع أن تسير إيران بسرعة في مسار الإصلاح.

ومددت المجموعة الدولية على هامش اجتماعها المنعقد في باريس في أكتوبر فترة تعليق العقوبات بحق إيران منذ نحو سنتين. وأعلنت أنها تعرب عن "خيبة أمل" إزاء موقف إيران، البلد الوحيد مع كوريا الشمالية على لائحتها السوداء للدول غير المتعاونة.

وقال الأميركي مارشال بيلينغسليا رئيس الدورة الحالية للمجموعة إن طهران التزمت بتطبيق "خطة عمل انتهت في يناير 2018". وتابع حينها قائلا: "نحن الآن أكتوبر ومجموعة العمل المالية وجدت أن إيران لم تلتزم بتسع نقاط من أصل عشر مدرجة في خطة العمل هذه".

وأعرب بيلينغسليا عن الأمل بأن تلتزم طهران بها بحلول فبراير المقبل. وأضاف "في حال لم تقر إيران هذه الإجراءات بحلول هذه المدة المحددة، سنتخذ قرارات لحماية أنفسنا من المخاطر التي قد تنجم من الثغرات الإيرانية".

خطبة الجمعة 

وإلى ذلك، أكد خطيب جمعة طهران المؤقت آية الله "محمد علي موحدي كرماني" في خطبة الجمعة التي عادة ما تعكس موقف القيادة الدينية المتشددة ان الخزانة الاميركية صممت مجموعة العمل المالي - FATF كوسيلة للسيطرة على الموارد المالية لدول العالم.

واضاف: ان ايران كانت قبل الثورة الاسلامية كانت ضعيفة جدا وتابعة لاميركا لكن اليوم وباعتراف الغربيين انفسهم فان ايران اصبحت ضمن الدول المقتدرة الخمسة عشرة في العالم.

واشار عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام الى التقرير لمؤسستين اميركتين معروفتین حول اقتدار الجمهورية الاسلامية الايرانية ، وقال: ان هاتين المؤسستين وصفا ايران بانها ضمن مجموعة الدول القوية في العالم بعد اميركا والصين وروسيا والمانيا واليابان والهند، وعندما يأتي هذا الاعتراف من العدو، فان المهمة واضحة.

من جانب آخر اشار امام جمعة طهران المؤقت الى تاريخ انشاء مجموعة العمل المالي FATF، وقال: تم تأسيس مجموعة العمل المالي في باريس قبل ثلاثين عاماً من قبل اميركا وفرنسا وبريطانيا وايطاليا وكندا واليابان، وتهدف إلى اضفاء الشفافية المالية ومكافحة غسيل الأموال، لكن بعد 11 سبتمبر أضيفت الى اهدافها مكافحة تمويل الارهاب.

وتابع آية الله موحدي كرماني: وعلى الرغم من أن مجموعة العمل المالي (FATF)  تستخدم حسب الظاهر لمكافحة غسيل الأموال والإرهاب، فإن آليتها هي في الواقع الحصول على معلومات استخباراتية عن المصادر والنظم المالية للدول الأخرى، وتعمل كذراع لوزارة الخزانة الاميركية في تشديد اجراءات الحظر الاميركية ضد ايران وتيار المقاومة.

اعتراف

واشار عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام الى اعتراف صريح من قبل أحد مسؤولي الخزانة الاميركية، وقال: ان هذا الشخص أقر بأن اميركا بحاجة إلى مجموعة العمل المالي FATF من اجل وضع الصعوبات امام ايران بهدف ان يكون لها حضور مؤثر في الجمهورية الاسلامية.

واوضح خطيب جمعة طهران المؤقت، ان مجموعة العمل المالي تم تصميمها من قبل وزارة الخزانة الاميركية، بهدف السيطرة على الموارد المالية للدول الاخرى، معتبرا مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب بانها اكذوبة اطلقتها اوروبا واميركا والكيان الصهيوني لانهم مصدر الارهاب وغسيل الاموال في العالم.

ولفت آية الله موحدي كرماني الى اميركا اعترفت على لسان وزيرة خارجيتها السابقة هيلاري كلينتون بتأسيس داعش. 

واشار نائب رئيس مجلس خبراء القيادة الى جماعات طالبان وجبهة النصرة وباقي الجماعات الارهابية في المنطقة ونفذت اعمالها الوحشية ضد الابرياء وتدمير التراث الثقافي والحضاري في بلدان المنطقة كان بدعم وتنسيق من قبل اميركا واوروبا، في حين قامت الجمهورية الاسلامية الايرانية بمحاربة الجماعات الارهابية والتكفيرية في العراق وسوريا ودحرها.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. -----
أبراهيم - GMT السبت 19 يناير 2019 15:02
ايران هي الخارجة عن القانون وتتحدى المجتمع الدولي دائماً , وينطبق مَثَلهم عليهم " نفس الهراء , نفس التنمّر , نفس الأوهام "! واذا كانت الولايات المتحده تتحدى فمن باب القوة والأقتدار كونها أقوى دولة في العالم , ولكن انتم يا إيرانيين خير انشاء الله تتحدون المجتمع الدولي من اية باب ؟! باب الفقر أم باب الشعوذه أم الصلافه ؟!!
2. قوة ايران
كندي - GMT السبت 19 يناير 2019 16:24
تمكنت ايران من صهر القوه الدينيه مع القوه القوميه معا فتمكنت من تشكيل اساس متين وصلب جداً وفريد من نوعه لا يتأثر بضغوطات اقتصاديه او سياسية او اية عوامل اخرى هذا هو سر صمود ايران وفشل كل المحاولات للنيل منها ، خميني تمكن من تحويل ايران الى قوة لا تقهر والتحولات التي بدأها خميني استمرت في النمو السريع وازدات صلابة وجعلت من ايران القوه الهائله الحقيقيه في المنطقه اليوم وربما في العالم غداً ، كثيرون يغمضون اعينهم على هذه الحقيقة لان أكثرهم للحق كارهون .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1.  العثماني يطلق برنامجا لتأهيل مهنيي التكفل بالأشخاص المصابين بالتوحد
  2. ترمب يصغي كثيرا إلى معلقين محافظين في وسائل الإعلام
  3. مصر تحتضن في 24 و25 الجاري القمة العربية الأوروبية
  4. نواب عماليون ومحافظون يبحثون تأسيس حزب بريطاني جديد
  5. غضب في مصر بسبب تصريحات سفيرة أميركية سابقة عن الجيش
  6. الأغلبية في مصر توافق على التعديلات الدستورية
  7. ميركل تدعو لمزيد من الجهود للحد من التسلح 
  8. ولي العهد السعودي يؤجّل زيارته إلى ماليزيا وأندونيسيا
  9. بنس أمام ميونخ للأمن: سنلاحق داعش وسنبقى في الشرق الأوسط
  10. ترمب يرشح ساترفيلد سفيرا لدى تركيا
  11. معادة السامية في العالم الإسلامي مستوردة من الغرب
  12. مقتل سبعة متطرفين في سيناء خلال عملية أمنية
  13. قوات سوريا الديموقراطية تعلن محاصرتها داعش في نصف كيلومتر مربع
  14. خطف 14 عاملًا تونسيًا في ليبيا
  15. أدلة على تعاون مستشار ترمب مع ويكيليكس
  16. تريليش قرية ويلزية مدفونة تبعث من جديد!
في أخبار