: آخر تحديث
سيتم التركيز خلالها على إنشاء منطقة أمنية في الشمال

بوتين يجري محادثات مع أردوغان في موسكو حول سوريا

يعقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء في موسكو محادثات حول سوريا سوف تركّز وفق تركيا على إنشاء "منطقة أمنية"، كما تسمّيها أنقرة، في شمال سوريا.

إيلاف من موسكو: يقف الزعيمان على طرفي نقيض من الأزمة السورية، فروسيا تقدم الدعم إلى الحكومة السورية، بينما تدعم تركيا المسلحين المعارضين، الذين يحاربون نظام الرئيس بشار الأسد.

الأكراد متخوفون
وعلى الرغم من هذا، فقد عمل الزعيمان معًا، وبشكل وثيق، على إيجاد حل سياسي للحرب المستمرة منذ سبعة أعوام، وقد وافقت روسيا وتركيا على تنسيق عمليات برية في سوريا، بعد إعلان الرئيس الأميركي الصادم في الشهر الماضي سحب القوات الأميركية من هناك.

قال أردوغان في خطاب الإثنين إنه سيبحث مع بوتين اقتراح ترمب إنشاء "منطقة أمنية" تسيطر عليها تركيا في شمال سوريا. 

إلا أن الأكراد المتحالفين مع الولايات المتحدة، والذين يسيطرون على الجزء الأكبر من شمال سوريا، يرفضون الفكرة، خوفًا من هجوم تركي محتمل ضد المناطق التي تقع تحت سيطرتهم. 

ومن المرجّح أن تعارض موسكو أيضًا الفكرة، خاصة مع تصريح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في الأسبوع الماضي بأن على دمشق أن تسيطر على مناطق شمال البلاد.

كما إن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اعتبر في الأسبوع الماضي أن شمال سوريا يجب أن ينتقل إلى سيطرة النظام السوري.

وقال لافروف آنذاك "نحن على قناعة بأن الحل الوحيد والأمثل هو نقل هذه المناطق إلى سيطرة الحكومة السورية"،  مضيفًا "نرحّب ونؤيد الاتصالات التي بدأت الآن بين ممثلين عن الأكراد والسلطات السورية، كي يتمكنوا من العودة إلى حياتهم تحت حكومة واحدة من دون تدخل خارجي".

استنجاد بالنظام
وبعد نحو ثماني سنوات من الصراع الدامي في سوريا، أدى الانسحاب الأميركي إلى تعزيز حملة الاسد المدعومة من روسيا لإعادة فرض السيطرة على البلاد.

فالقوات الكردية، التي تُركت مكشوفة بعد إعلان ترمب سحب الجنود الأميركيين، طلبت المساعدة من النظام السوري لمواجهة التهديد المتمثل في هجوم تركي. وأشاد الكرملين بدخول القوات السورية إلى مدينة منبج الرئيسة في الشمال للمرة الأولى منذ ست سنوات.

وتخطط موسكو لتنظيم قمة ثلاثية مع تركيا وإيران في بداية هذا العام، كجزء من عملية أستانة للسلام، التي أطلقتها الدول الثلاث عام 2017.

قال يوري أوشاكوف مستشار بوتين للسياسة الخارجية في لقاء مع صحافيين خلال الأسبوع الماضي، "حتى الآن لم يتم تحديد موعد، لكن بعد التفاوض مع أردوغان سنبدأ التحضيرات للقمة الثلاثية". 

عودة العلاقات
عقد آخر اجتماع بين بوتين وأردوغان والرئيس الإيراني حسن روحاني في إيران في سبتمبر من العام الماضي، حيث سيطر على جدول الأعمال البحث في مصير إدلب.

تدهورت العلاقات بين روسيا وتركيا إلى أدنى مستوى لها منذ سنوات في نوفمبر 2015، عندما أسقطت القوات التركية طائرة حربية روسية فوق سوريا.

لكن بعد اتفاق مصالحة عام 2016، عادت العلاقات بسرعة إلى طبيعتها، وعاد التعاون بين بوتين وأردوغان حول سوريا، كما أعلنت تركيا عن شراء أنظمة دفاع جوي روسية الصنع وعن بناء روسيا لأول محطة نووية تركية. 
 


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. hate kurds by nature
Rizgar - GMT الأربعاء 23 يناير 2019 09:04
Hate Kurds by nature مشكلتهم الابدية ...الحقد على الكورد .اغبياء اذا فشلت في الايام الغابرة بابادة الكورد ففي عالم اليوم عالم الانترنت مهمة مستحيلة .ثم لولا الدعم الامريكي لتركيا خلال ١٠٠ سنة لما كان بامكان تركيا احتقار الكورد بهذه السهولة .نفس الشئ , العرب يتصورون انهم نجحوا في اغتصاب كركوك , مجرد اهمل امريكا للشيعة فسيهرب ابناء النجف والكربلاء من كركوك بالدشاديش كما هرب من قبلهم حثالات عنصرية اخرى ..
2. الزعيمان لا يقفان على طرفي نقيض
متابع - GMT الأربعاء 23 يناير 2019 11:24
الزعيمان لا يقفان على طرفي نقيض من الأزمة السورية وإنما يعملان معأ الى جانب آية الله إيران في تقسيم الكعكة والمتاجرة بدماء ومصالح الشعب السوري لتحقيق أحلامهم الديكتاتورية التوسعية المريضة ولصرف النظر عن أزماتهم الداخلية.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. إعتراف إيراني رسمي: نعم فشلنا في غزو الفضاء!
  2. ما هي التهديدات الكبرى التي قد تؤدي إلى فناء البشرية؟
  3. من بينها العربية: تعرف على أكثر 10 لغات انتشارا في الولايات المتحدة
  4. أردوغان يعتبر ماكرون
  5. اسبانيا تؤكد عدم تغيير موقفها من قضية الصحراء المغربية
  6. في أوكرانيا الممزقة بالحرب... النساء يتدربن على القتال
  7. الموازنة الأميركية لعام 2019 تقر سريان مساعدات واشنطن للمغرب على الصحراء
  8. محمد بن سلمان يزور الأمير عبدالعزيز بن فهد
  9. التين الشوكي يعيد الأمل والأزدهار لسكان بلدة جزائرية
  10. أوروبا تحتاج لزيادة انفاقها العسكري بقيمة 100 مليار
  11. باكستان تستعد لاستقبال ولي العهد السعودي بأبهى حلّة
  12. الأردن: مقتل وجرح رجال أمن بانفجار
  13. ناسا تطلق مهمة فضائية جديدة لحل أعمق ألغاز الكون
  14. مكتب نتانياهو يسرب من وارسو شريط فيديو ضد إيران
  15. الكشف عن عودة عكسية لنازحي العراق إلى مخيماتهم السابقة
  16. حالة الطوارئ جسر ترمب الأخير للعبور إلى بناء الجدار
في أخبار