الرباط: لم يتأخر رد الحكومة المغربية على التقارير الإعلامية الإسبانية التي تحدثت عن وجود اتفاق بين البلدين يقضي بنقل المهاجرين الذين تضبطهم السفن الإسبانية في عرض البحر الأبيض المتوسط إلى الموانئ في حالة ما إذا كانت الأقرب إليها، حيث اعتبرتها غير صحيحة.

وجاء النفي على لسان مصطفى الخلفي، الوزير المنتدب المكلف العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية، في لقاء صحافي عقب اجتماع المجلس الحكومي اليوم الخميس.

وقال الخلفي، ردا على أسئلة الصحافيين، إن "حصول اتفاق بين المغرب وإسبانيا حول دخول السفن الإسبانية إلى الموانئ المغربية، ما أود التأكيد عليه هو أن ذلك غير صحيح. وليس هنالك اتفاق"، من دون أن يقدم تفاصيل أكثر حول الموضوع.

وكانت صحيفة "ايل باييس " الإسبانية واسعة الانتشار، قد نقلت عن مصادر حكومية إسبانية اليوم الخميس، أن المغرب وإسبانيا اتفقا على إعادة المهاجرين غير الشرعيين إلى الموانئ المغربية عبر السفن الإسبانية في حال ضبطهم في نقط أقرب إلى المغرب.

وبشأن اللقاء الذي تحدثت عنه وسائل إعلام إسرائيلية وعربية بين وزير الخارجية والتعاون الدولي المغربي ناصر بوريطة، ورئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في نيويورك ، في سبتمبر الماضي، جدد الخلفي التأكيد على أن بلاده لا ترد على ما سماها "الشائعات".
وقال الخلفي "المغرب لا يريد على الشائعات"، وذلك في إشارة إلى أنه لم يتم أي لقاء بي وزير الخارجية المغربي ونتنياهو في الولايات المتحدة.

يشار إلى أن القناة 13 الإسرائيلية، تحدثت قبل أيام عن لقاء ناتنياهو بوزير الخارجية والتعاون الدولي المغربي في الولايات المتحدة، خلال شهر سبتمبر الماضي، ووصفته ب"السري"، كما يأتي نفي الرباط لهذا اللقاء، بعد أيام من نفي الإشاعات التي تحدثت عن زيارة مرتقبة لرئيس الوزراء الإسرائيلي ، للبلاد في الأسابيع المقبلة.