قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

براغ: قدمت السفارة التركية في براغ الاربعاء احتجاجا شديدا على التصريحات التي أدلى بها الرئيس التشيكي ميلوش زيمان في اليوم السابق متهما تركيا بانها "حليف فعلي" لتنظيم الدولة الإسلامية.

ولدى سؤاله في نقاش عام في فينتيروف (غرب) حول سبب مهاجمة تركيا للأكراد الذين يقاتلون الإسلاميين، قال الرئيس التشيكي أن تركيا "حليف فعلي" للتنظيم المتطرف.

وقال زيمان "لماذا يهاجمون الأكراد؟ لأنهم (الأتراك) حلفاء فعليون لتنظيم الدولة الاسلامية". 

وأشار إلى "معلومات" تؤكد أن "تركيا لعبت دورًا وسيطًا في بعض عمليات إمداد داعش عندما كان يحتل جزءا كبيرا من سوريا والعراق".

واوضح زيمان "كان بشكل ملموس على سبيل المثال تصدير النفط".

وقال ان نظيره التركي رجب طيب أردوغان "يراهن على أسلمة تركيا".

من جهته، وصف السفير التركي في براغ أحمد نجاتي بيالي تصريحات زيمان بأنها "مؤسفة" و "غير مقبولة" و "مبنية على اتهامات لا أساس لها".

وقال السفير في بيان لوسائل الاعلام إن "تركيا كعضو نشط في التحالف الدولي، ناضلت بقوة ضد داعش منذ تأسيسها، بوسائلها الخاصة وكذلك من خلال مساهماتها في هذا التحالف".