: آخر تحديث
نظمت معرضًا رياديًا محوره تمثيل الملوّنين في الفن

باريس تعيد تسمية روائع فنية لإنصاف أشخاص سود يظهرون فيها

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أُعيدت تسمية روائع فنية فرنسية، كناية بالأشخاص السود الذين يظهرون فيها، لكن أُغفل وجودهم، وذلك في معرض ريادي جديد محوره تمثيل الملوّنين في الفن. 

إيلاف: على سبيل المثال فإن لوحة إدوار مانيه الشهيرة "أولمبيا" لغانية عارية مستلقية، والتي تعتبر إيذانًا بمولد الفن الحديث، أُعيدت تسميتها في المعرض الى لور كناية بخادمتها السوداء التي تظهر معها في اللوحة ، كما افادت صحيفة الغارديان في تقرير عن المعرض. 

إعادة اعتبار
كما أعاد منظمو معرض "موديلات سوداء: من جيريكو إلى ماتيس"، الذي أُفتتح الثلاثاء، 26 مارس، في متحف أورسيه في باريس، أعادوا تسمية أعمال فنية كبرى أخرى، بعدما تعقبوا هويات الأشخاص الذين جلسوا "موديلات" أمام رسّاميها. 

يضم المعرض الضخم لوحات لكل من ديلاكروا وغوغان وبيكاسو وبونار وسيزان، ويتناول تصوير السود والملوّنين في الفن الفرنسي، منذ إلغاء العبودية في فرنسا عام 1848 وإلى خمسينات القرن الماضي. 

نقلت صحيفة "الغارديان" عن الباحثة الأميركية دنيس موريل قولها إن المعرض يكشف كيف قام السود بدور كبير في ولادة الفن الحديث في باريس، لكنهم أُسقطوا من القصة.

العنصرية تطمس هويات
من جان دوفال، "فينوس السوداء"، عشيقة الشاعر بودلير ومصدر وحيه، التي رسمها مانيه أيضًا، إلى المغنية الكوبية السوداء ماريا مارتينيز، والروائي ألكسندر دوما، مؤلف "الكونت دي مونت كريستو"، لاحظت موريل أن هناك حضورًا للسود في دوائر المدرسة الطليعية عندما تحدّى فنانون وكتاب التقليد السائد، وعندما كان التخالط الاجتماعي بين الأعراق من المحرّمات.  

أضافت الباحثة الأميركية أن العنصرية والقولبة النمطية طمستا تأثير الملونين، وأبعدتاه عن تاريخ الفن. وبدلًا من الاعتراف بدورهم، أُخفيت هوياتهم وراء تسميات عرقية تحقيرية، مثل "مولاتريس"، المشتقة من كلمة "بغل" الفرنسية.  
 
وكشف منظمو المعرض الجديد الأسماء الحقيقية لموضوعات الأعمال الفنية في عناوين جديدة للأعمال المعروضة. قالت موريل إن أسماء هؤلاء ما كانت لتُغفل لو كانوا أوروبيين. 

نماذج عرقية
تبدأ عملية تصحيح التاريخ بأول لوحات المعرض، "بورتريه زنجية"، التي أُعيدت تسميتها بـ "بورتريه مادلين" للرسامة ماري غيليمن بينوا، التي أنجزتها في الفترة الواقعة بين الثورة الفرنسية وإلغاء العبودية في عام 1788، ثم عودتها في عام 1802.  

على امتداد أكثر من 200 عام، لم تكن هناك محاولة لمعرفة هوية المرأة السوداء في البورتريه. وقالت الباحثة موريل إن تاريخ الفن هو الذي أغفلها، وأسهم في بناء هؤلاء الأشخاص بوصفهم نماذج عرقية، وليسوا أفرادًا لهم ذوات خاصة بهم.   

نجمة 8 أعمال
وظهر أشخاص سود في عدد من أروع الأعمال الفنية خلال تلك الفترة، حيث أعطى الفنان تيودور جيريكو أدوارًا رئيسة لثلاثة سود، بوصفهم بحارة غرقى، في رائعته "طوف الميدوزا". الشخصية البطولية في اللوحة رجل من هايتي يحب الفن، اسمه جوزيف، كان موديل جيريكو المفضل. وأخيرًا أُعطي جوزيف المكانة التي يستحقها بهذا المعرض. 

لكن الخادمة السوداء في لوحة مانيه هي النجمة الحقيقية، وتظهر في ما لا يقل عن ثمانية أعمال تستوحي اللوحة، بينها نسختان حديثتان، هما "أولمبيا بوجه أسود" للفنان الأميركي لاري ريفيرز، و"أولمبيا الثانية" للفنان الكونغولي إيمي مباني، وهي نسخة تقلب الطاولة بتصوير خادمة بيضاء تقدم باقة ورد فيها جمجمة إلى سيدتها السوداء. هذا ويستمر المعرض لغاية 21 يوليو.  

أعدت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "الغارديان". الأصل منشور على الرابط التالي: 
https://www.theguardian.com/artanddesign/2019/mar/26/french-masterpieces-renamed-after-black-subjects-in-new-exhibition
 


 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. تركيب نظام للطاقة الشمسية في مطار دبي
  2. محاولات اللحظة الأخيرة لإنقاذ الاتفاق النووي مع إيران
  3. 35 مبتكرًا تحت 35 عامًا
  4. الملك سلمان يستقبل ثلاثة رؤساء وزراء لبنانيين سابقين
  5. بغداد: رحّلنا 437 طفلا من
  6. هذا الرجل يتربع على ورقة الـ50 جنيها استرلينيا!
  7. مذيعة
  8. الكويت: سلمناهم لمصر وأمننا من أمنها
  9. عبد المهدي لنظيره الفلسطيني: مواجهة صفقة القرن مُشرفة
  10. صور ومقاطع عن فض اعتصام الخرطوم تثير غضب السودانيين
  11. لكن طهران تهدد بانتقام!
  12. الشرطة العراقية تبحث عن سيدة مجدت صدام
  13. لندن تدعو إلى
  14. قراء
  15. نائبات ديموقراطيات أميركيات: ترمب لا ينفك يبث خطاب الكراهية
  16. تيار الغد: لا بد من عقد اجتماعي يجمع السوريين
في أخبار