قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

طهران: دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني الخميس الدول المجاورة الى الاتحاد من أجل "طرد الصهيونية"، وتخليص الشرق الأوسط ووسط آسيا من "المعتدين" الاميركيين والاسرائيليين.

وقال روحاني في خطاب بطهران لمناسبة يوم الجيش الايراني إن "أمم المنطقة عاشت جنبا الى جنب لقرون دون أي مشكلة أبدا".

أضاف متوجّها بكلامه الى "شعوب المنطقة والدول المجاورة والأمم الإسلامية" إن "القوات المسلحة الايرانية لن تكون أبدا ضدكم أو ضد مصالحكم الوطنية. قواتنا المسلحة تقف في وجه المعتدين". وقال إن "جذور مشكلة المنطقة اليوم" تكمن في "غطرسة اميركا أو الصهيونية".

أضاف محاطا بكبار الضباط من على منصة عرض عسكري "لننهض ونتحد ولنخلص المنطقة من وجود المعتدي".

وتابع روحاني "فلنطرد الصهيونية التي تعمد الى ارتكاب جرائم في المنطقة منذ 70 عامًا، ولنعد الى شعب فلسطين حقوقه التاريخية عبر التكاتف والتصرف بأخوة. النصر النهائي سيكون بدون شك انتصار الفضلاء".

ورم سرطاني
وتعتبر الجمهورية الاسلامية الايرانية العدو اللدود لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو، الذي كلف الاربعاء بتشكيل حكومة جديدة، بعد الانتخابات التشريعية الاخيرة في اسرائيل.

كما إنها عدوة حكومة الرئيس الاميركي دونالد ترمب، الذي يتهم ايران بانها دولة "راعية للارهاب"، وقرر بشكل احادي الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم بين القوى الكبرى وطهران عام 2018 وأعاد فرض سلسلة عقوبات اقتصادية عليها.

ودعم ايران للقضية الفلسطينية ومعاداتها لاسرائيل من ثوابت السياسة الخارجية الايرانية منذ الثورة الاسلامية عام 1979، كما تدعم طهران فصائل فلسطينية مسلحة على غرار حماس اضافة الى حزب الله اللبناني.

وفي يونيو 2018 أكد المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية آية الله علي خامنئي مجددا على تويتر، موقف طهران القديم باعتبار ان اسرائيل تشكل في الشرق الاوسط "ورم سرطان خبيث تتعين ازالته".

واذا كان الجنرالات الايرانيون يؤكدون بانتظام رغبتهم في زوال اسرائيل او امتلاك القدرة على تدمير تل ابيب، فان الخطاب الرسمي الايراني عادة ما يوضح ان اسرائيل ستزول (بحلول 2040 بحسب تكهنات خامنئي) بسبب "غطرستها" وليس بسبب هجوم ايراني.

مقاتلة ايرانية
من جانب آخر بث التلفزيون الإيراني مشاهد مباشرة للرحلة الاولى لاول مقاتلة صممت وصنعت في ايران اطلق عليها اسم "كوثر" وتم الكشف عنها في اغسطس 2018.

لم تكتف المقاتلة بالمرور في خط مستقيم، بل اجرت مناورات مخفضة جناحيها يمينا ثم يسارا فوق مشاة كانوا يمرون امام منصة العرض، ما أتاح للضباط مشاهدتها من كل الزوايا. وتلت الطائرة عشرات من المروحيات من صنع أميركي (بل وكوبرا وشينوك) وهي من بقايا جيش الشاه.

كما عرض الجيش صواريخه للدفاع الجوي إس-200 (وهي نسخة حسنتها ايران من النظام السوفياتي الذي كان تم شراؤه في الثمانينات) اضافة الى زلزال وهو صاروخ قصير المدى (400 كلم).

لم يتم الخميس استعراض الصواريخ البالستية الايرانية البعيدة المدى التي تثير قلق اسرائيل والغرب وحلفاء واشنطن في المنطقة.
وتطور هذه الصواريخ من قوة الحرس الثوري التي تعمل كجهاز مواز للجيش النظامي الوحيد الذي شارك في الاستعراض.

ينتشر عناصر من الحرس الثوري الايراني في سوريا والعراق، بدعوة من سلطات هذين البلدين، بعنوان "مكافحة الارهاب".
وادرجت واشنطن الحرس الثوري في لائحتها "للمنظمات الارهابية الاجنبية".

وأعلنت اسرائيل انها شنت مئات الضربات الجوية والصاروخية مستهدفة قوات ايرانية وحزب الله اللبناني في سوريا. وتعهد نتانياهو بانه لن يسمح لايران ابدا بان تحظى بوجود عسكري طويل الامد في سوريا.

كما كان نتانياهو من اشد معارضي الاتفاق النووي بين ايران والقوى الكبرى وأول من أيد قرار الرئيس الاميركي الانسحاب منه.

ووصف روحاني ادراج الحرس الثوري في اللائحة الاميركية بانه "اهانة" واتهم واشنطن بدعم "الارهابيين" الساعين الى تدمير المنطقة.