الرباط: أعلنت المملكة المغربية، تقديم مساهمة مالية لإعادة بناء كاتدرائية نوتردام، التي التهمتها النيران في حريق مهول بالعاصمة الفرنسية باريس، وذلك تنفيذا لتعليمات العاهل المغربي الملك محمد السادس.

وأفاد بيان لسفارة المغرب في فرنسا نشرته وكالة الأنباء الرسمية، بأن شكيب بنموسى، سفر المغرب بباريس "أبلغ رئيس أساقفة باريس خلال مباحثات معه بالعاصمة الفرنسية أنه، وبتعليمات سامية من جلالة الملك، أمير المؤمنين، قررت المملكة المغربية تقديم مساهمة مالية من أجل إعادة بناء كاتدرائية نوتردام دوباري".

وجدد بنموسى لرئيس أساقفة باريس، التعبير عن "دعم، ومواساة، وتضامن الملك محمد السادس، أمير المؤمنين، باسم جميع المغاربة، على إثر الحريق الذي اندلع في كاتدرائية نوتردام، رمز مدينة باريس، وتاريخ فرنسا، ومحج الملايين من المؤمنين".

وقال رئيس أساقفة باريس في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية، عقب لقائه السفير بنموسى "أريد هنا أن أشكر صاحب الجلالة ملك المغرب على هذه المساهمة، وعلى التفاتة الصداقة المهمة " هذه.

وأشاد رئيس أساقفة باريس بالصداقة العريقة التي تربط بين المغرب وفرنسا، منوها بالزيارة الأخيرة التي قام بها للمغرب قداسة البابا فرانسوا بدعوة من الملك محمد السادس، أمير المؤمنين، والتي ترمز "للروابط الأخوية التي تجمع بين بلدينا"، مذكرا بأن البابا "يمثل الكنيسة الكاثوليكية بأكملها".

وقال رئيس أساقفة باريس "شكرا على هذه المساهمة الكريمة، وعلى التفاتة الصداقة هذه، نحن متأثرون للغاية".

وسجلت السفارة المغربية بفرنسا أن المونسينيور أوبيتي كلف السفير بنقل عبارات الشكر للملك على هذه الالتفاتة الخاصة، مذكرا بهذه المناسبة بالزيارة التي قام بها قداسة البابا للمغرب بدعوة من الملك واللحظات القوية التي ميزت هذا الحدث.