قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: أظهر استطلاع اأجرته شبكة "فوكس نيوز" ونشرت نتائجه الأحد تصدّر نائب الرئيس السابق جو بايدن للسباق الرئاسي في نوايا التصويت وحلول الرئيس الأميركي دونالد ترمب سادسا.

وأعطى استطلاع شبكة فوكس بايدن الأفضلية على ترمب بـ49 بالمئة مقابل 39 بالمئة من الناخبين المسجّلين على الصعيد الوطني، كما أعطى المرشّح بيرني ساندرز الأفضلية على الرئيس بنسبة 49 بالمئة مقابل 40 في المئة.

إلى ذلك، أظهر الاستطلاع تقدّم المرشّحتين إليزابيث وورن وكمالا هاريس وحاكم منطقة ساوث بند في إنديانا بيت بوتيدجدج على ترمب بنقطة أو بنقطتين، علما أن هامش الخطأ في الاستطلاع يبلغ ثلاث نقاط.

ويأتي الاستطلاع قبل أكثر من 500 يوم من موعد الاستحقاق الرئاسي في 3 نوفمبر 2020، وهي مدة طويلة جدا قد تنقلب فيها المعادلة رأسا على عقب.

كذلك أظهر استطلاع أجرته شبكة "سي بي اس" في الولايات التي يتوقّع أن تشهد معركة انتخابية حامية أن نائب الرئيس السابق هو الأوفر حظا لمواجهة ترمب في الاستحقاق الرئاسي.

ويسود اعتقاد في أوساط الناخبين الديموقراطيين بأن بايدن هو الأوفر حظا للفوز في مواجهة ترمب في الاستحقاق الرئاسي، وقد اعتبر 75 بالمئة منهم هذا الأمر عاملا حاسما في تأييدهم لنائب الرئيس السابق.

ويظهر الاستطلاع الذي أجرته شبكة "سي بي اس" الإخبارية بالتعاون مع مركز "يوغوف" أن بايدن يحظى بنسبة تأييد تبلغ 31 بالمئة في الانتخابات التمهيدية الديموقراطية في 18 ولاية أساسية تعتمد التصويت المبكر.

ويمنح الاستطلاع وورن نسبة تأييد تبلغ 17 بالمئة مقابل 16 بالمئة لساندرز و10 بالمئة لهاريس، علما أن هامش الخطأ فيه يبلغ 1,5 بالمئة.