: آخر تحديث
مؤكدًا رغبته في في تجنب المواجهة العسكرية

ترمب: أي حرب أميركية على إيران لن تطول كثيرًا

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: أكد الرئيس الأميركي دونالد ترمب الأربعاء أن الولايات المتحدة ستكون في موضع قوة في حال اندلعت حرب مع إيران مشيراً إلى أنها لن ترسل قوات برية للمشاركة في النزاع الذي أكد أنه "لن يطول كثيراً".

لكنه أعرب في مقابلة أجرتها معه "بزنس فوكس نيوز" عن أمله بـ"ألا يحصل ذلك". وأضاف "لكننا في وضع قوي للغاية في حال حدوث شيء ما. نحن في وضع قوي للغاية. ولن تطول (الحرب) كثيراً. ولا أتحدث هنا عن إرسال جنود على الأرض".

وعلى طول الأزمة الحالية مع إيران، التي تفاقمت مع إسقاط الجمهورية الإسلامية طائرة تجسس أميركية الأسبوع الماضي، تفاوتت مواقف ترامب بين الشدة والسعي للمصالحة. فتحدث حينًا عن قوة الولايات المتحدة العسكرية وقال إن جميع الخيارات مطروحة بينما عرض حينًا آخر على طهران الدخول في محادثات بشأن إعادة التفاوض على الاتفاق النووي متعدد الأطراف الذي انسحبت منه واشنطن العام الماضي.

وينظر إلى قرار ترامب الانسحاب من الاتفاق على أنه كان أساس التدهور في العلاقات بين البلدين خلال العام الماضي.

الصين تريد اتفاقاً لأن اقتصادها ينهار

وبشأن التوتر مع الصين قال الرئيس الأميركي أن الصين تريد اتفاقاً تجارياً مع الولايات المتحدة لأن اقتصادها "ينهار". وصرح قبل أيام من لقاء مع الرئيس الصيني على هامش القمة، إن "اقتصاد الصين ينهار - يريدون إبرام اتفاق".

وفي تعليق على نقل انتاج بعض الشركات الاميركية من الصين الى فيتنام للافلات من الرسوم الجمركية، قال ترمب ان فيتنام "اسوأ" من الصين في مجال المبادلات التجارية.

وكان الرئيس الاميركي وبعد أن اتهم في بداية مايو بكين بالتراجع عن وعود قطعتها سابقا خلال المفاوضات، أعلن فجأة عن رفع الرسوم الجمركية على 200 مليار دولار من الواردات الصينية السنوية على الولايات المتحدة، من 10 الى 25 بالمئة.

وردت الصين التي رفضت هذا الاتهام، في بداية يونيو بزيادة الرسوم الجمركية على واردات من المنتجات الاميركية بقيمة نحو 60 مليار دولار سنويا.

وهددت الادارة الاميركية لاحقا برفع الرسوم الجمركية على باقي الواردات الصينية البالغة قيمتها 300 مليار دولار. وكرر ترمب تهديده الاربعاء.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. والسؤال مين الرابح والخاسر
عدنان احسان - امريكا - GMT الأربعاء 26 يونيو 2019 16:42
بطل التصريحات - الخنفشاريه ،،،
2. قالوها قبلك كثير
متسامح - GMT الأربعاء 26 يونيو 2019 20:26
البعض قال ايام فكانت ٨ سنوات والبعض قال اسبوعين ولازالت مستمرة بعد ٤ سنواتولا داعي للتذكير بسوريا . ارجو ان تستعد لعشر سنوات على الاقل


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. التهاني تنهال على بوريس جونسون
  2. جدل حاد في الهند بعد تصريحات ترمب بشأن كشمير
  3. واشنطن: سنواصل فرض عقوبات على مسؤولين عراقيين
  4. مخاطر كثيرة تحيق باستراتيجية بوريس جونسون بشأن بريكست
  5. المغرب يتبنى قانونا مثيرا للجدل حول التدريس بلغات اجنبية
  6. هذه هي قدرات مقاتلة سوخوي - 35 الروسية!
  7. السعودية: المساس بحرية الملاحة البحرية انتهاك للقانون الدولي
  8. أول محاكمة في أميركا اللاتينية في قضية سوء معاملة كلب
  9. هذا هو هو سيد 10 داونينغ ستريت الجديد
  10. مناورات لمصر والإمارات وأميركا في البحر الأحمر
  11.  بوريس جونسون يفوز برئاسة الحكومة في بريطانيا
  12. العراق يحدد موعد انتخاباته المحلية وينهي مشكلتها بكركوك
  13. ملك تايلاند يتصدر قائمة أغنى الملوك في العالم
  14. موسكو: لم نتلقَ أية مقترحات بتحالف لحراسة هرمز
  15. حزب الله حريص على علاقة مستقرة مع تيار المستقبل
في أخبار