قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ابوجا: قتل ستة متظاهرين شيعة في اشتباكات مع الشرطة النيجيرية في العاصمة أبوجا الإثنين، بحسب ما أفاد مصور في وكالة فرانس برس وشهود عيان.

وقال أحد المتظاهرين الشيعة ويدعى عبد الله محمد بللو لفرانس برس "كنا نسير بدون عنف، وعندما وصلنا إلى وزارة الخارجية، بدأ عناصر (الشرطة) بإطلاق النار في الهواء وعلى الحشد".

وأضاف "هناك ستّ جثث أمامي إحداها لفتى قاصر".

وأحصى مصوّر في وكالة فرانس برس ستّ جثث في مكان التظاهرة، مشيراً إلى أنّ بضع مئات من المحتجّين الشيعة كانوا يشاركون في التظاهرة التي بدأت سلمية قبل أن تتخللها أعمال عنف لدى محاولة الشرطة تفريقها بالقوة.

وبحسب المصور فقد استقدمت الشرطة تعزيزات كبيرة وأطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين ردّوا بإلقاء زجاجات حارقة على قوات الأمن.

وبحسب قناة تشانلز التلفزيونية النيجيرية فقد تعرض أحد مراسليها لإطلاق نار، من دون أن يتّضح في الحال وضعه الصحي.

وناشدت الشرطة سكان العاصمة الفدرالية التزام الهدوء.

وقال المتحدث باسم الشرطة فرانك إمبا في بيان "هناك تظاهرة عنيفة جارية حالياً (...) الشرطة بصدد اتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة وإبقاء الوضع تحت السيطرة".

ويتواجه الزعيم الشيعي ابراهيم زكزكي الذي يدعو إلى ثورة اسلامية مستوحاة من إيران الشيعية في بلد يشكل السنة غالبية المسلمين فيه، منذ سنوات مع السلطات. وهو معتقل منذ كانون الأول/ديسمبر 2015 بعد مواجهات أطلق فيها الجيش النار على متظاهرين ما أدى إلى سقوط أكثر من 350 قتيلا.

وفي نهاية تشرين الأول/اكتوبر، نظّم أنصار حركة نيجيريا الإسلامية تظاهرة حاشدة في أبوجا. وأسفر قمع التظاهرة عن سقوط 47 قتيلاً، بحسب الحركة ومراقبين، وستة قتلى بحسب الأرقام الرسمية.