قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: عبر أمير دولة الكويت عن الأسى والألم لما تشهده بلاده من تراشق كلامي وتبادل اتهامات، وتزامنا رجحت مصادر تكليف الشيخ صباح الخالد بتشكيل حكومة جديدة، بينما أعرب الأمير عن أسفه لاعتذار الشيخ جابر المبارك عن تشكيل الحكومة.

وفي كلمة وجهها مساء اليوم الإثنين للشعب الكويتي، على وقع تداعيات التطورات الأخيرة واستقالة الحكومة، قال الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، "لقد ساءني وألمني في ظل ما تشهده المنطقة، من أحداث وتطورات أن نرى هذا التراشق في وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي وتبادل الإساءات والاتهامات التي يرفضها ديننا الحنيف وما توارثناه من قيم وتقاليد أهل الكويت الكرام".

وأضاف: "نحمد الله بأننا في دولة دستور وقانون ومؤسسات تكفل للجميع حق اللجوء للقضاء في مواجهة شبهات الفساد أو التجاوز على المال العام وهو قضاء مشهود له بالاستقلالية والنزاهة وموضع تقدير واعتزاز الجميع وهو أمر يغني عن تبادل الاتهام في ساحة الإعلام بل هو السبيل الأجدى لتحقيق غاية الإصلاح".

الأموال العامة

وأكد أمير الكويت الحرص الدائم على الحفاظ على الأموال العامة والتزامنا بواجب حماية حرمتها ونؤكد كذلك أنه لن يفلت من العقاب أي شخص مهما كانت مكانته أو صفته تثبت إدانته بجرم الاعتداء على المال العام فلا حماية للفاسد وسيكون هذا الملف محل متابعتي شخصيا.

وأضاف: الكويت دولة مؤسسات وسيادة القانون ينص دستورها على أن الناس سواسية في الكرامة الإنسانية وهم متساوون لدى القانون في الحقوق والواجبات العامة وإن المتهم برئ حتى تثبت إدانته.

ودعا الشيخ صباح الأحمد إخوانه وأبناءه المواطنين إلى الانتباه إلى مصلحة وطننا العزيز وصيانة أمنه واستقراره والوقوف صفا واحدا في وجه من يحاول العبث بأمنه وشق وحدته الوطنية والابتعاد عن افتعال التجمعات التي قد تستغل في غير أهدافها وتقود إلى مظاهر الفوضى وتتيح الفرصة لمن يريد بالكويت سوءا وعلينا أن نأخذ العبرة من تجارب الغير.

طموحات المواطنين

وأكد أن أمامنا من الاستحقاقات ما يستوجب الاهتمام، لتحقيق طموحات المواطنين في الارتقاء بوطنهم وتنميته ولنا وطيد الأمل في التشكيل الجديد للحكومة، في التصدي لمعالجة قضايانا الجوهرية وكل ما يمس مصالح المواطنين وهمومهم وتحقيق الإنجاز المنشود ما يستوجب التعاون الجاد بين مجلس الأمة والحكومة والمواطنين مؤسسات وأفراداً.

وقال أمير الكويت: "إنني على ثقة تامة بأنكم جميعا مدركون لخطورة المرحلة التي تعيشها منطقتنا وما تقتضيه من وعي ويقظة وحرص على وحدة الصف والكلمة وتجسيد المسؤولية الوطنية".

ولفت إلى أنه لما كان هذا الموضوع الآن برمته منظور لدى القضاء، فيجب الكف عن تناوله في وسائل الإعلام انتظارا لحكم قضائنا الشامخ المشهود له بالاستقلال والأمانة والنزاهة والذي سيأخذ طريقه إلى التنفيذ الجاد حال صدوره.

دعوة للحكمة

ودعا الشيخ صباح الجميع، إلى الحكمة والتروي والالتزام بقيم وأخلاق مجتمعنا الكويتي الحريص على عدم الإساءة إلى سمعة الناس وكرامتهم وعدم إطلاق الأحكام دون دليل أو برهان.

سيادة القانون

وأكد أن الكويت دولة مؤسسات وسيادة القانون ينص دستورها على أن الناس سواسية في الكرامة الإنسانية وهم متساوون لدى القانون في الحقوق والواجبات العامة" وإن المتهم برئ حتى تثبت إدانته.

وقال أمير الكويت أن أمامنا من الاستحقاقات ما يستوجب الاهتمام لتحقيق طموحات المواطنين في الارتقاء بوطنهم وتنميته ولنا وطيد الأمل في التشكيل الجديد للحكومة في التصدي لمعالجة قضايانا الجوهرية وكل ما يمس مصالح المواطنين وهمومهم وتحقيق الإنجاز المنشود ما يستوجب التعاون الجاد بين مجلس الأمة والحكومة والمواطنين مؤسسات وأفراداً.

وختم الشيخ صباح قائلا: "إنني على ثقة تامة بأنكم جميعا مدركون لخطورة المرحلة التي تعيشها منطقتنا وما تقتضيه من وعي ويقظة وحرص على وحدة الصف والكلمة وتجسيد المسؤولية الوطنية".

حديث الأمير وجابر

وإذ ذاك، أجرى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لقاء مع الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء ظهر اليوم الإثنين نشرت نصه صحيفة (القبس):

-سمو أمير البلاد: على كل حال اولا يؤسفنا ان تعتذر بهذا الموضوع وفي نفس الوقت يجب ان تعرف ان انت اكبر من الكرسي واقوى من كل شي. انت جابر المبارك اللي كلنا نجله ونحترمه بارك الله فيك وخل الامور تطلع على حقيقتها خل الناس تشوف.

* سمو رئيس مجلس الوزراء: ان شاء الله ما قدر الله شاء يا طويل العمر كان هدفي اني اخدم سموك.

- سمو امير البلاد: خدمت والله خدمت وتحملت البلاوي جزاك الله خير. سمو رئيس مجلس الوزراء: المهم سموك وسمو ولي العهد ان شاء الله هم اللي باقيين ان شاء الله».

* سمو الأمير للشيخ جابر المبارك: يؤسفنا اعتذارك وأنت أكبر من الكرسي.