قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: كشف النقاب أن طائرة مدنية إسرائيلية كانت هي السبب انفجار صوتي عال، نتج عن اقتراب طائرات عسكرية من سرعة الصوت، هز مناطق متفرقة في شمال العاصمة البريطانية، متسببا في حالة من الذعر بين السكان.

وقالت مصادر إسرائيلية إن طائرة محالة إلى التقاعد من طراز بوينغ 767 كانت متجهة من إسرائيل إلى الولايات المتحدة دون إجابة فوق المملكة المتحدة في وقت مبكر من يوم الأحد، مما تسبب في تحليق طائرات سلاح الجو الملكي باتجاهها وإطلاق طفرة صوتية عبر سماء لندن.

وذكر موقع (Ynet) الإسرائيلي إن طائرة (إلـ عال) كانت أقلعت من مطار بن غوريون في طريقها إلى بورتسموث، نيو هامبشاير، في الولايات المتحدة، وفي الطريق، حوالي الساعة 4 صباحًا (بتوقيت المملكة المتحدة) ، لم تستجب لمحاولة السلطات البريطانية الاتصال به بسبب عطل في الاتصالات.

وذكرت وسائل الإعلام البريطانية أن طائرتين مقاتلتين من طراز تايفون - Typhoon تم إرسالهما من قاعدة تابعة للقوات الجوية الملكية في كونينغسبي واعتراضهما، وبعد استعادة الاتصالات مع الطائرة، استمرت الرحلة كما هو مخطط لها تجاه الولايات المتحدة وعادت الطائرات المقاتلة إلى قاعدتها.

تغريدات

ونشر عدد من سكان المنطقة تغريدات على مواقع التواصل الاجتماعي حول "انفجار" أيقظ الناس من نومهم، كما تلقت الشرطة وخدمات الطوارئ بلاغات حول ذلك قرابة الساعة الرابعة وعشرين دقيقة فجرا بتوقيت غرينتش.

وقال بعض سكان مناطق شمال لندن وهيرتفوردشير وبدفوردشير إن الانفجار هز المنازل وتبعته صافرات إنذار. لكن شرطة العاصمة أكدت على حسابها على تويتر أن ذلك الصوت "كان نتيجة انفجار صوتي من مقاتلات سلاح الجو الملكي البريطاني، ولا داعي للقلق".

ونشر حساب "ميل رادار" المعني بمراقبة نشاط المقاتلات العسكرية تفاصيل تحركات مقاتلات من طراز تايفون من قاعدة عسكرية شمال لندن قرب الرابعة صباحا.

ومن المعروف أن الطائرات يمكن أن تتسبب في انفجارات صوتية عند اقترابها من سرعة الصوت وذلك عندما تتخطى سرعتها 1236 كيلومترا في الساعة.