لاهاي: اعتقلت الشرطة الهولندية السبت عشرات النشطاء من أجل المناخ في مطار سخيبول في امستردام خلال تظاهرة هدفت إلى الضغط على المطار الدولي لتبني خطة لخفض انبعاث الغازات التي تتسبب بالاحتباس الحراري.

واقتادت الشرطة من داخل المطار المزدحم 100 متظاهر على الاقل رفعوا لافتات ورددوا هتافات، بحسب ما أظهرت لقطات تلفزيونية.

وربط متظاهر نفسه في عمود اثناء التظاهرة غير المرخص لها في مركز للتسوق يؤدي لصالات الوصول والمغادرة في المطار.

وراقب أكثر من 20 شرطيا المحتجين قبل توقيفهم واقتيادهم الى حافلة للشرطة متوقفة في الخارج وسط هتافات وتصفيق محتجين آخرين.

وأظهرت محطة "ايه تي 5" الإخبارية أن المتظاهرين نظموا تظاهرة أخرى خارج المطار، ولكن مسموح بها هذه المرة، وتحت أعين عناصر الشرطة.

ولوّح المتظاهرون بلافتات كتب عليها "افرضوا ضرائب على الطائرات واركبوا القطارات" و "قلصوا الطيران".

وقال نشطاء من منظمة "غرينبيس" التي نظّمت التظاهرة، للمحتجين "سخيبول أحد أكبر المطارات في أوروبا ومع ذلك لا يزالون يريدون توسيعه. هذا ليس طبيعيا".

وأوضح أحد المنظمين أن النشطاء يعتزمون تنظيم احتجاج يستمر 24 ساعة في المطار.

وقبل الاحتجاج، أعلنت غرينبيس أنها تريد إجبار سلطات المطارات على اتخاذ تدابير عاجلة لخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في حركة الطيران.

ويشمل ذلك خفض عدد الرحلات الجوية وإلغاء الرحلات الجوية القصيرة المسافة لصالح استخدام القطارات ووقف خطة مقررة لتوسيع مطار في ليلستاد القريبة لاستيعاب مزيد من رحلات العطل.

وأكّد المتحدث باسم مطار سخيبول هانز فان كاستل أنّ أيّ رحلات لم تتعطل حتى الآن بسبب الاحتجاج.

وأفاد وكالة فرانس برس أن المطار، الذي شهد مرور 71 مليون مسافر عبر العام الماضي، اعد بالفعل خطة مناخية.

وقال فان كاستل "سيصبح المطار خاليا من الانبعاثات بحلول 2030 بالإضافة لطيران خال من ثاني أكسيد الكربون بحلول 2050".

وارتفع عدد الركاب بنسبة 3,7 بالمئة في العام 2018 مقارنة بالعام السابق في المطار الذي يستقبل ويسير رحلات من وإلى 326 وجهة حول العالم.