تتلاحق التطورات في اليمن، في ظل التصعيد الحوثي المستمر خدمةً للمصالح الإيرانية في المنطقة. وقد شهد العام المنصرم الكثير من هذه التطورات، هنا أبرز عشرة منها.

تطورات متلاحقة يعيشها اليمن منذ تنازل علي عبد الله صالح عن الحكم في 27 فبراير 2012، ومن بعدها عمت حال الفوضى والاضطرابات التي تعيش على وقعها البلاد جراء التشرذمات والتغيرات على كافة الأصعدة والمستويات، واستيلاء الحوثيين على السلطة ومصادرة القرار اليمني الحر لصالح أجندة غير عربية، معادية للمحيط الخليجي – العربي.

مع نهاية 2019، نعرض أهم 10 تطورات شهدها اليمن في العام المنصرم:

1- 10 يناير: هجوم شنه الحوثيون بطائرة مسيرة على قاعدة العند أسفر عن مقتل رئيس المخابرات العسكرية اليمنية.

2- 14 مايو: هجوم آخر شنه الحوثيون بطائرات مسيرة استهدف محطتين لضخ النفط داخل السعودية، أدى إلى إتلاف خط الأنابيب بين المنطقة الشرقية وينبع على البحر الأحمر.

3- 9 يوليو: سحب الإمارات معظم قواتها من العملية التي تقودها السعودية في اليمن بعدما أدت قسطها في الحملة، وحققت الأهداف المرسومة لها.

4- 26 أغسطس: كمين نصبه حوثيون لقوة عسكرية يقدر قوامها بحوالي 1100 رجل من لواء الفتح في وادي جبارة بمحافظة صعدة اليمنية.

5- 14 سبتمبر: استهداف حقلي بقيق وخريص النفطيّين شرق السعودية بطائرات مسيّرة من دون طيار، ما أضر فعليًا بنحو 50 في المئة من الإنتاج النفطي السعودي.

6- 14 أكتوبر: إعلان الجيش اليمني عن مقتل عدد من القيادات الميدانية لميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران في معارك بمديرية باقم في شمال محافظة صعدة اليمنية.

7- 19 أكتوبر: نشر الأمم المتحدة أول فرق المراقبة المشتركة لوقف إطلاق النار بمدينة الحديدة اليمنية، بعد مرور 10 أشهر على توقيع اتفاق ستوكهولم.

8- 6 نوفمبر: الإعلان عن أن الرياض تجري محادثات مع الحوثيين في مسعى إلى إنهاء النزاع المتواصل باليمن منذ سنوات، وذلك استمرارًا لدور السعودية الخاص بالوساطة في اتفاق تم إبرامه بين الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا والمجلس الانتقالي الجنوبي.

9- 10 نوفمبر: إحباط قوات يمنية تهريب شحنة فيها مواد لصنع المتفجرات يقال إنها كانت في طريقها لميليشيا الحوثي، ما كشف عن وجود شبكات تهريب كبيرة تابعة لتلك الميليشيا.

10- 24 نوفمبر: اعتراض منظومة الدفاع الجوي التابعة لتحالف الشرعية في اليمن صواريخ باليستية وإسقاط طائرتين مسيرتين في مدينة المخا بالساحل الغربي أطلقتها ميليشيات الحوثي.